الموسم السياحي بين توقّعات وزير السياحة والواقع المأزوم

13 حزيران 2019 | 16:00

المصدر: "النهار"

هل السّياحة لعبة حظّ، سنة لك وسنة عليك؟ أم إنها وليدة خطط وإجراءات وسياسات؟ (تصوير: نضال مجدلاني)

صيفٌ واعدٌ يلوح في الأفق، وموسم سياحيّ ينتظر لبنان واللبنانيّين بعد سنوات عجاف ألمّت بقطاع السّياحة والخدمات... هذا الاستناج جاء بناء على ما كان قد بشّر به وزير السياحة أواديس كيدانيان لـ"النهار" من تقديرات بمجيء مليوني ومئتي ألف سائحٍ تقريباً، معظمهم من الخليج العربي في أشهر الصّيف الأولى. ولكن "حسابات حقل" وزير السياحة لم تتطابق مع "بيدر" الواقع الميداني الذي يدركه أكثر أهل القطاع الذين تؤكد مصادرهم أن الحجوزات حتى الآن متواضعة إلى أقصى الدرجات.فالأمل الذي بثّه وزير السياحة لم يبدد خوف المعنيين في القطاع السّياحي من أيّ طارئ، خصوصاً أنّ الوضع السياسي المحلّي والإقليمي غير مستقرّ ويتأرجح ما بين كفّي عفريتٍ، بين السيّئ والمستقرّ المائل إلى السيّئ. وهذا التخوّف لم يأتِ من عدم، بل هو وليد مجموعة تصاريح ومشادّات كلاميّة متضاربة من شأنها العبث بعلاقة لبنان بالدّول العربية وفي مقدمها المملكة العربيّة السعودية.
وعلى الرغم من أن القطاع لم يلمس حتى الآن تغييراً إيجابياً قويّاً أقلّه على صعيد الحجوزات، إلّا أنّ نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر لاحظ تحسّناً فعليّاً مقارنة بالأعوام الثّمانية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard