خطوة مهمة لـ"كونكاكاف" للتعافي من فضيحة "فيفا"

13 حزيران 2019 | 11:05

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

المنتخب الأميركي حامل اللقب (أ ف ب).

يأمل اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي لـ #كرة_القدم ( #كونكاكاف)، أن يساهم قراره بتوسيع المشاركة في بطولة #الكأس_الذهبية، في إحياء اللعبة بالمنطقة، بعد سنوات صعبة.

وكان "كونكاكاف" في دائرة الضوء في فضيحة الفساد، التي هزت الاتحاد الدولي (فيفا)، بعد إدانة اثنين من الرؤساء السابقين، إضافة إلى حظر عدد من أبرز المسؤولين بالاتحاد عن جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم.

واستحدثت الإدارة الجديدة للاتحاد، دوري الأمم لتمنح المنتخبات الصغيرة فرصة اللعب في عدد أكثر من المباريات، إضافة إلى توسيع المشاركة في الكأس الذهبية، التي تنطلق بعد غد السبت، إلى 16 منتخباً.

وقال رئيس الاتحاد فيكتور مونتالياني لموقع "كونكاكاف" الرسمي: "هذه النسخة من الكأس الذهبية رسالة توضح النمو في اتحادنا. خلال فترة قصيرة لم نقم فقط بتوسيع المشاركة في البطولة إلى 16 منتخباً وفقاً للكفاءة التي أظهرتها العديد من الفرق في السنوات الأخيرة، لكننا أيضاً ننقلها خارج أميركا الشمالية إلى كوستاريكا وجامايكا، هذه خطوات هائلة".

ورحبت الدول الصغيرة في الاتحاد المكون من 41 عضواً بهذه الخطوة، ومنحها فرصة المشاركة في عدد أكبر من المباريات الرسمية، وأيضاً التأهل إلى نهائيات الكأس الذهبية.

لكن السؤال ما زال عن افتقار الاتحاد للشفافية.

وأعلن "كونكاكاف" عن المجموعات بشكل منفرد، من دون إجراء قرعة، مشيراً إلى أن المشاركة الموسعة من المتوقع أن تؤدي إلى مباريات غير متكافئة، وهو ما يزيد التساؤل بشأن مصداقيتها.

وتضم واحدة من المجموعات منتخب جزر المارتينيك، والتي ليست عضواً في "فيفا"، بينما يلعب في مجموعة أخرى 4 منتخبات لم يسبق لهم الوصول إلى أعلى 50 منتخباً مصنفاً في العالم.

لكن المنتخبات الكبيرة ترى في الكأس الذهبية فرصة للتعويض.

وفشلت الولايات المتحدة، التي تستضيف إحدى المجموعات، في بلوغ كأس العالم في العام الماضي لأول مرة منذ 1986، وستكون عازمة على زيادة ألقابها إلى 7.

كما تريد المكسيك إثبات العديد من الأمور تحت قيادة المدرب الجديد جيراردو مارتينو، بالاعتماد على الشبان وغياب مجموعة من أبرز اللاعبين.

وتريد كندا إثبات جدارتها بالتنظيم المشترك لـ #كأس_العالم 2026.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard