تعرّض ناقلتي نفط لهجوم في خليج عمان: الأسطول الأميركي تلقّى "نداءي استغاثة"

13 حزيران 2019 | 09:47

المصدر: "أ ف ب - رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب - رويترز"

النيران تشتعل بإحدى الناقلات بعد تعرضها للاعتداء في خليج عمان (أ ب).

أجلي طاقما ناقلتي نفط في #بحر_عُمان بعدما أرسلتا نداءي استغاثة، وسط تقارير عن تعرضهما لـ#هجوم لم تتضح ظروفه بعد، خلال عبورهما المنطقة البحرية الواقعة بين #إيران و#الإمارات العربية المتحدة.

وفور إعلان الحادث، سجل ارتفاع كبير في أسعار النفط. وسارعت طهران الى التنديد بـ"هجومين" متزامنين مع زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لطهران، معتبرة أنهما "مثيران للشبهات".

وهذه ثاني حادثة "غامضة" ضد ناقلات نفط في غضون شهر في المنطقة الاستراتيجية، بعد تعرّض أربع سفن، بينها ثلاث ناقلات نفط، لعمليات "تخريبية" قبالة الإمارات في 12 أيار قالت واشنطن إنّ طهران تقف خلفها.

ونقلت صحيفة "في.جي" النروجية عن متحدث باسم شركة الشحن النروجية "فرنتلاين" إنّ الشركة أكدت اشتعال النيران في ناقلتها النفطية "فرنت ألتير" بعد حادث في خليج عمان. وأضاف أنّ سفينة قريبة نقلت جميع أفراد طاقم الناقلة، وعددهم 23، إلى مكان آمن.

وفي وقت نقلت وكالة "رويترز" عن وكالة إيرانية إن الناقلة "فرنت ألتير" المعطوبة غرقت في خليج #عمان، أكد متحدث باسم شركة "فرنتلاين" أنّ النيران لا تزال مشتعلة في الناقلة، لكنّها لم تغرق. 

وكانت وكالة "أرنا" الإيرانية أشارت في وقت سابق إلى أنّ "سفناً إيرانية انتشلت 44 بحّاراً من ناقلتي النفط المعطوبتين في خليج #عمان، ونقلتهم إلى مرفأ إيراني".

من جهته، ذكر متحدث باسم شركة "بي.إس.إم شيب مانغمت" (سنغافورة) المشغلة للناقلة "كوكوكا كاريدغس"، أنّ الناقلة تعرضت لأضرار من جراء حادث أمني في خليج عمان، مشيراً إلى أنّ "طاقم السفينة الذي يضم 21 بحّاراً، هجر السفينة بعد الحادث الذي ألحق أضراراً بجانبها الأيمن". واشار الى أنّ سفينة قريبة اسمها "كوستال إيس" سارعت الى انتشال الربّان والطاقم من قارب نجاة.

وأصيب أحد أفراد طاقم "كوكوكا كاريدغس" بإصابات طفيفة في الحادث. وتلقى الإسعافات الأولية على متن "كوستال إيس". وأشار المتحدث إلى أنّ "كوكوكا كاريدغس لا تزال في المنطقة، ولا تواجه خطر الغرق، وشحنة الميثانول سلمية".

من جهته، أكد رئيس شركة "كوكوكا سانغيو" اليابانية للشحن تعرض إحدى سفنها التي كانت تحمل مواد كيميائية لهجوم في الخليج، مشيراً إلى أنّ السفينة تعرضت للاستهداف مرتين خلال ثلاث ساعات.

وكانت الناقلة المحمّلة بشحنة ميثانول في طريقها من الجبيل بالسعودية إلى #سنغافورة، وتبعد 70 ميلاً بحريّاً تقريباً عن #الفجيرة ونحو 14 ميلاً بحريّاً عن #إيران.

بدوره، أعلن رئيس قسم البتروكيماويات في شركة "سي.بي.سي" الحكومية التايوانية لتكرير النفط، وو آي-فانج، أنّ ناقلة تستأجرها الشركة لجلب وقود من الشرق الأوسط تعرضت لهجوم في وقت سابق اليوم، مشيراً إلى أنّ "ناقلة فرنت ألتير تحمل 75 ألف طن من النفتا عندما أصابها طوربيد على ما يبدو" عند الظهر تقريباً بتوقيت تايوان (04:00 بتوقيت غرينتش). وأكد أنّه تم إنقاذ جميع أفراد الطاقم.

ووفقاً لبيانات الشحن على "ريفينيتيف أيكون"، شوهدت "فرنت ألتير" للمرة الأخيرة في خليج عمان قبالة ساحل إيران بعد تحميل حمولتها من الرويس في دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جهتها، أعلنت مصادر في الشحن البحري والتجارة إخلاء ناقلتين في خليج عمان، مشيرةً إلى أنّ أفراد الطاقم بخير. وذكرت أن إحدى الناقلتين ترفع علم جزر مارشال، واسمها "فرنت ألتير"، فيما الناقلة الثانية اسمها "كوكوكا كاريدغس" وترفع علم بنما.

ولم يرد تأكيد من مشغلي الناقلتين أو السلطات في سلطنة عمان أو دولة الإمارات المجاورة، التي تعرضت أربع ناقلات لهجمات في مياهها الإقليمية الشهر الماضي.

من جهته، أعلن الأسطول الخامس الأميركي أنّه تلقى "نداءي استغاثة" صباح اليوم من ناقلتي نفط "تعرضتا لهجوم" في خليج عمان.

وقال الأسطول، ومقره البحرين، في بيان: "نحن على علم بهجوم استهدف ناقلتي نفط في خليج عمان"، مشيراً إلى أنّ "القوات البحرية الأميركية في المنطقة تلقّت نداءي استغاثة منفصلين، الاول عند الساعة 6:12 صباحاً بالتوقيت المحلي، والثاني عند الساعة 7:00 صباحاً". وأكد أنّ "سفن البحرية الأميركية منتشرة في المنطقة وتقدم المساعدة".

أ ف ب

وكان مركز عمليات التجارة البحرية التابع للأسطول الملكي البريطاني أشار إلى أنّه على علم بحادث شحن في خليج عمان قرب الساحل الإيراني. وذكر أنّ "المملكة المتحدة وشركاءها تتحرّى الأمر حالياً"

أعلن متحدث باسم الخارجية أن بريطانيا قلقة بشدة من تقارير عن انفجارات وحرائق في سفن بمضيق هرمز. وقال: "بريطانيا على اتصال بالسلطات المحلية والشركاء في المنطقة".

وارتفع في شكل سريع خام برنت أكثر من 2 في المئة، والخام الأميركي إلى 1.5 في المئة بعد إصابة ناقلات النفط.

الشهر الماضي، تعرّضت أربع سفن (ناقلتا نفط سعوديّتان وناقلة نفط نروجيّة وسفينة شحن إماراتيّة) لأضرار في "عمليّات تخريبيّة" قبالة إمارة الفجيرة خارج مضيق هرمز.

واتهم مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، خلال زيارته لأبوظبي الشهر الماضي، إيران بالوقوف وراء الهجوم، مشيرا الى استخدام "ألغام بحرية من شبه المؤكد أنها من إيران".

وقالت الإمارات العربيّة المتّحدة إنّ النّتائج الأوّلية للتحقيق تُشير إلى وقوف دولة وراء تلك العمليّات، من دون أن تؤكد وجود دليل حتّى الآن على تورّط إيران.

ونفت طهران تنفيذ أي هجمات.

وفي 1 حزيران، حذّر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أمام قادة دول منظّمة التعاون الاسلامي في مكة المكرّمة، من أنّ "الأعمال الإرهابية والتخريبية" في المنطقة تستهدف أمن إمدادات النفط للعالم.

أي علاقة بين انتفاضتي العراق ولبنان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard