مهرجان من الألوان في التراند الصيفيّ... البوهيميّة تغوي عشّاق الأثاث

12 حزيران 2019 | 15:47

المصدر: "النهار"

البوهيميّة تغوي عشّاق الأثاث.

لن تَسخر منك المُصمّمة الداخليّة الأميركيّة ميليسا رودجيرز إذا "طلع ع بالك" أن تمزجي عشرات الألوان والأنماط والرسوم في غُرفة النوم الرئيسيّة أو "ليش لأ" المطبخ، لا سيما وأن أكثر الساعات مرحاً بالنسبة إليك هي تلك التي تمضين فيها الوقت في ابتكار الأطباق الشهيّة التي تُنافسين من خلالها "الشيف رمزي"، وأحياناً (عندما "تضعين عينك" على العالميّة)، الطاهية البريطانيّة نايجيللا لوسون "ما غيرا".وستسمح لك بالتعامل مع الديكور الداخلي وكأن صداقة قديمة تجمعك بالأثاث والكماليّات المرئيّة. والأهم أنها ستعفيك من الأقمشة الكلاسيكيّة الخالية من القصص وذات الشخصيّة الباهتة، لتستعيضي عنها بالجنون الإبداعي (أو الجنون المُفعم بالحيويّة!) أكان في المطبخ، غرفة النوم الرئيسيّة أو حتى الحمّام و"البالكون" الذي يطل على جارتك "إيفون المنكوتة" باستمرار.كوني غير واقعيّة واسمحي لمُخيلتك بأن تقودك في رحلة مع "العجقة والخفقة" على اعتبار أن "ملكة الماكسيماليّة" (وهو نقيض المينيماليّة)، ميليسا رودجيرز أعطتك الضوء الأخضر لتغرقي في بحار مُخيلتك ولتستفيدي من البراعة الفنيّة التي ورثت سياجها المُزخرف من خالك المُهاجِر إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard