هل انتهت "عمليّة تجميل بكارثة"؟ إليكم الحقيقة

12 حزيران 2019 | 14:32

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

البوست والصور المتناقلة على وسائل التواصل الاجتماعي (فايسبوك).

الوجه يصدم. " يا لطيف..."، وفقا لتعليق احداهن. الشفتان ضخمتان، منتفختان جدا. الخدان متورمان في شكل مخيف. عينان بارزتان، مكحلتان بالاسود جيدا، الأنف مقوّر، والشعر جبل ارتفع على الرأس. "كارثة"، و"ما زال الغباء مستمرا"، "معقول؟" ثلاث صور اشعلت التعليقات والمشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي. والزعم انها تظهر نتائج "عمليّة تجميل انتهت بكارثة". ولكن ما صحة هذا الزعم؟ كارثة ام شيء آخر؟

النتيجة: الزعم ان هذه الصور تظهر نتائج "#عمليّة_تجميل_انتهت_بكارثة" زعم خاطىء، ذلك ان الامر برمته ماكياج بمؤثرات خاصة انجزه فنان ماكياج يدعى #لويس_بابتيستا، لتحقيق "صدمة تجاه أخطار الجراحة التجميلية"، على قوله.

"النّهار" دقّقت من أجلكم. 

الوقائع: منذ 7 حزيران 2019، تكثف تناقل البوست على صفحات وحسابات لبنانية وعربية، وايضا غربية. "عملية تجميل انتهت بكارثة"، وفقا للزعم. وقد ارفق بثلاث صور من شأنها ان تقدّم الدليل على "الكارثة". مئات التعليقات، والمشاركات على نطاق واسع.

التدقيق:

-يقود أولا البحث عن الصور الى حساب على "انستغرام" اشار اليه مستخدمون لـ"فايسبوك" (بالايطالية) انه ناشر هذه الصور. اسم الحساب: Tiltmakeup.

-نعم، الحساب نشر في 31 ايار 2019 أربع صور، بينها صورتان للشخص نفسه الظاهر في الصور الثلاث المتناقلة. وقد نسب الصور الى Weirdoluis@ وSuzanne_Cliff@. اما العارضة Model، وفقا له، فهي cassiedaisyrae@.

-بحثا في الحسابات المذكورة، يتبيّن ان Weirdoluis@ هو مصدر الصور الثلاث المتناقلة ذاتها، وقد نشرها في 21 ايار.

صاحب الحساب اسمه لويس بابتيستا Luis_Baptista#، المقر لندن، وفقا لما يذكر. ويوجه شكرا الى cassiedaisyrae@ "لكونها أفضل عارضة في العالم"، والى suzanne_cliff@ "لمساعدتي في تنفيذ طفلي الوحش. ومن دونهما، لما تمكنت من فعل ذلك"، على ما يكتب.

هذا "الطفل الوحش"، كما يسميه بابتيستا، هو احد ابتكاراته الفنية في المكياج، والتي يستلهمها من حبه "للرعب والامور غير العادية". "عملي يرتكز على الماكياج (أكان ذلك عبر الجمال أو المؤثرات الخاصة)، وايضا على رسم الماكيت بمختلف المقاييس... وأمزج فيه أسلوبي الفني القوطي، ومكياجي بمؤثرات خاصة غريبة ومخيفة، وماكيتاتي القاتمة والمرعبة".

الشخصية التي ابتكرها في الصور المتناقلة على وسائل التواصل "من المفترض أن تصدم وتُبلغ الناس بأخطار الجراحة التجميلية، و(تظهر الى) اي مدى وصلنا  (على هذا الصعيد)، ونستمر في مجاراة ذلك كمجتمع"، على ما يوضح في بوست آخر نشره في حسابه في انستغرام (23 ايار).

ويقول: "المقصود من حروق الرقبة أن تكون حصلت من جراء حادث في الطفولة، شيء لتذكير الأشخاص بجذورهم، وكم يمكن ان يكونوا جميلين وفريدين. هذا العمل ليس مقصودا منه، في أي حال من الأحوال، الاستهزاء بأولئك الذين يخضعون للجراحة. انه مجرد فتح للعيون على كيفية ان الجمال المثالي في المجتمع يصبح متطرفًا وخطيرًا في بعض الأحيان".

وقد نشر بابتيستا مقطع فيديو قصيرا (25 ايار) عن طريقة انجازه هذا المكياج،

الى جانب صور لتحضير القناع، قبل مرحلة الطلاء والنحت لانجاز "هيلينا" (27 ايار)، الشخصية التي ابتكرها لهذه الغاية. 

وفي 1 حزيران، نشر صورة نهائية لها. واعلن انشاء حساب خاص لها على انستغرام باسم weirdohelena@ ("هيلينا الغريبة").

هيلينا تقدم نفسها على انها "مبتكرة ومشغولة في كونها شهيرة". "كذلك انا احبك لما انت عليه".

النتيجة: كلا، لم تنته "عملية تجميل بكارثة"، كما يزعم البوست. ما يشاهد في الصور هو ماكياج بمؤثرات خاصة حققه الفنان لويس بابتيستا، لابتكار شخصية سماها "هيلينا"، وذلك بقصد التنبيه الى "اخطار العمليات التجميلية"، على قوله. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard