بلديات ومزارعو الضنية يطالبون بتعويضهم عن أضرار موجة البَرد

11 حزيران 2019 | 15:43

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

مزارعو الضنية - (الوكالة الوطنية للاعلام).

اعتصم رؤساء بلديات الضنية والمزارعين الذين تضررت مواسمهم الزراعية جراء موجة البرد التي ضربت المنطقة يوم السبت الماضي، في باحة مقر إتحاد بلديات الضنية في بلدة بخعون، طالبوا فيه الجهات الرسمية المعنية بمسح الأضرار التي لحقت بمواسمهم والتعويض عليهم.

والقى رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية كلمة قال فيها: "نلتقي دائما في الكوارث والمصائب والنوائب في هذه المنطقة، والتي نتمنى أن يكون آخرها الكارثة التي حلت بالمنطقة نتيجة موجة البرد التي أتت على كامل المواسم الزراعية في معظم بلدات وقرى الضنية"، مضيفاً: " هذه الكارثة التي ألمت بمنطقة يعتاش 70 في المئة من أهلها على الزراعة، قد أتت على ما تبقى لديهم من آمال. وأننا نناشد فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء وكل المسؤولين والقيميين، أن يأخذوا الموضوع بمنتهى الجدية هذه المرة لأن الأمر لم يعد بحتمل، وأن تصدر الأوامر للهيئة العليا للاغاثة وإلى المسؤولين ولجنة المسح التي كان يكلفها دائما الجيش اللبناني لتقوم بمسح الأضرار التي فاقت المعقول وأتت على مصدر الرزق الوحيد لمعظم أهالي المنطقة، كي يتم التعويض عليهم ولو لمرة، لأننا لم نعد نستطيع أن نتحمل أكثر".

تابع: "كفانا ظلما من المسؤولين ومن غضب الطبيعة ونطالب أن تتضامن الدولة معنا وأن تنظر إلى أهلنا الذين باتوا يفقدون الأمل، ونطالبهم أن يعيدوا الأمل إلى أهلنا في هذه المنطقة. فهذه منتجاتهم وهذا ما تبقى لديهم، والأغصان باتت فارغة ولا يوجد عليها أي نوع من أنواع الفاكهة".

وطالب رئيس بلدية بخعون زياد جمال "المسؤولين بالتعويض على المزارعين المتضررين جراء موجة البرد التي قضت على آمال المزارعين"".

واوضح رئيس بلدية بقاعصفرين سعد طالب أن "أضرارا كبيرة كبيرة الحقت بالمواسم الزراعية في البلدة، خصوصا في جرد النجاص وبشطايل". 

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard