نزار زكا المُتَّهم بـ"الجاسوسية" إلى الحرية... عودة لبناني

11 حزيران 2019 | 15:48

نزار زكا بعد الإفراج عنه (أب).

برز اسم #نزار_زكّا في السنوات الأربع الأخيرة كسجين في #إيران وسط اختلاف على قضيته، بين معتقل سياسي كما تؤكد عائلته، أو "جاسوس أميركي" كما ادّعت السلطات الإيرانية التي كشفت عن اعتقاله في تشرين الثاني سنة 2015.

زكّا ابن بلدة القلمون الشمالية، خبير في تكنولوجيا المعلومات ومن الداعمين لحرية الإنترنت، رئيس السياسة العامة في التحالف العالمي لتكنولوجيا المعلومات والخدمات (WITSA) والأمين العام للمنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات، وكان برز اسمه لبنانياً خلال تحركات المجتمع المدني اعتراضاً على أزمة النفايات.

توجّه الى إيران في 14 أيلول بناء على دعوة وجهتها له نائبة الرئيس الإيراني السابقة لشؤون المرأة والأسرة، شاهيندوخت مولافردي، للمحاضرة في ندوة تخص المرأة والتنمية المستدامة (من 14 إلى 16 أيلول 2015). أُرسلت له "فيزا"، فلبى زكا الدعوة وشارك في الندوة، ومن حينها، اختفى أثره".

اقرأ أيضاً: صفقة إطلاق زكا... الحزب يقبض ثمنها؟

وبعد أكثر من شهر من اختفائه، أعلنت وكالة "مهر" للأنباء أن إيران قد اعتقلت "شخصاً يدعى نزار زكا وهو أميركي من أصل لبناني، وظهر زكا في بعض الصور مرتدياً زي الجيش الأميركي قي قاعدة ريفر سايد العسكرية في أميركا"، على ما جاء في "مهر".

كما نقلت الوكالة عن بعض المصادر تسميتها زكا بـ "الكنز الدفين نظراً لعلاقاته الخاصة والوثيقة جداً بالأجهزة المخابراتية والعسكرية الأميركية".

حُوكم في محكمة ثورية (عسكرية) بملف أمن قومي، وحُكم بالسجن 10 سنوات وغرامة 4.2 ملايين دولار بتهمة التجسس لصالح العدو (الولايات المتحدة الأميركية). بعد ذلك، استُؤنف الحكم بمحكمة مدنية، فصادقت على الحكم نفسه.

من جهتها أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية اليزابيث ترودو أن الموقوف اللبناني نزار زكا في إيران "يقيم بصورة دائمة في الولايات المتحدة" أي لديه البطاقة الخضراء ولكن ليس لديه جواز سفر أميركي"، مشيرة الى أن قضيته تقع بالتالي على عاتق السلطات القنصلية التابعة لبلاده أي لبنان.

ومن ذلك الوقت جرت محاولات عديدة من قبل عائلته، وأصدقائه، وحتى من وزارة الخارجية اللبنانية من دون أن تنجح في استعادته إلى لبنان.

وترشح زكا من سجنه في إيران للانتخابات اللبنانية الفرعية في الشمال، وقال: "ترشحت للانتخابات حتى لا يحصل مع أحد غيري ما حصل معي"، شارحاً الوضع الصعب الذي يعيشه في سجن إيفين بإيران، موضحاً أنه ضمن مجموعة من 50 سجيناً معتقلين تحت الأرض، ويرى هؤلاء النور ساعة يومياً فقط عند موعد الغداء.

ووصف زكا زنزانته التي يقطنها منذ 3 سنوات، حيث يبلغ طولها مترين وعرضها متراً فقط. وأكد أنه فقد نصف وزنه خلال اعتقاله، شارحاً أن وضعه الصحي لم يعد يسمح له بالشروع في إضراب عن الطعام. وكان زكا قد أضرب في السابق عن الطعام للتعبير عن غضبه من الظلم الذي يلحق به.

وفي بيان رسمي أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية في أوائل حزيران الجاري أنه "بعد المساعي الطويلة التي كانت مكثفة أخيراً"، فإن "السفير الإيراني في بيروت اتصل بوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وأبلغه رسمياً بتجاوب السلطات الإيرانية المعنية، مع طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى نظيره الإيراني حسن روحاني، ومع رسالة وزير الخارجية إلى نظيره الإيراني، بخصوص العفو لمناسبة عيد الفطر عن اللبناني نزار زكا، وأفاد باستعداد السلطات في إيران لاستقبال أي وفد لبناني في أي وقت لتسليمه اللبناني المعفو عنه نزار زكا".

وقال البيان: "عليه، أبلغ وزير الخارجية والمغتربين فخامة الرئيس بالأمر، فقام فوراً بالطلب إلى المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم بالقيام بالمهمة بالتنسيق مع سفارة لبنان في طهران".

وختم: "تشكر وزارة الخارجية والمغتربين السلطات الإيرانية المعنية، على إنهاء هذا الملف والمضي قدماً بالعلاقات الثنائية التي تربط بين البلدين للوصول إلى أفضلها ويريدها لبنان على أحسن ما يكون من تعاون واحترام متبادل لسيادة البلدين وتحقيق المصالح المشتركة، على أساس قواعد القانون الدولي وحسن العلاقات".

يذكر أن رئيس الحكومة سعد #الحريري كان أثار أكثر من مرة مع مسؤولين إيرانيين خلال السنة الماضية، طلب لبنان إطلاق زكا آخرها خلال زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى بيروت في شهر شباط الماضي، إلا أن طهران لم تستجب لطلبه.

وغادر المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابرهيم إلى إيران بتكليف من رئيس الجمهورية، حيث تم الإفراج عنه نهار الثلثاء في 11 حزيران 2019.

اقرأ أيضاً: هل يطلق الإفراج المنتظر عن زكا تفاوضاً أميركياً- إيرانياً لتبادل السجناء؟

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard