محمد دياب أردى والده بتسع طلقات ناريّة... مصدرٌ أمنيٌ يكشف لـ"النهار" السبب

10 حزيران 2019 | 19:42

المصدر: "النهار"

على صوت طلقات نارية استيقظ أفراد عائلة رشيد، اليوم، ليجدوا والدهم حسن غارقاً بدمائه وهو على فراشه، ليتكشَّف بعدها أن قاتله هو فلذة كبده، ابنه محمد دياب البالغ من العمر 15 عاماً، أما السبب فلا يصدقه عقل.

أسباب عدّة خلف الجريمة

"عند حوالي الساعة الخامسة والنصف فجراً نفّذ محمد جريمته، بعدما انتظر خروج والدته إلى عملها في التنظيفات في المدرسة المهنية الرسمية - الهرمل، فيما والده وأشقاؤه نائمون، فحمل الكلاشينكوف وتوجه إلى حيث يرقد حسن في غرفة الجلوس، ضغط على الزناد وأصابه بتسع طلقات في ظهره قبل أن يفرّ من المكان"، بحسب ما قال مصدر في قوى الامن الداخلي لـ"النهار" قبل أن يضيف "فتحت فصيلة الهرمل تحقيقاً بالحادث، وقد تبين أن سبب إقدام محمد دياب على جريمته تصرُّف والده الشديد مع والدته وأشقائه غدير( 18 سنة)، حوراء(17 سنة) وعلي (3 سنوات)، حيث كان يضربهم بقسوة، كما كان يضرب والدتهم ويجبرها على العمل في تنظيف البيوت، الامر الذي أثار حفيظة محمد دياب".

هروب إلى المجهول

بعد ارتكاب جريمته فرّ محمد دياب باتجاه الحدود اللبنانيّة - السورية، لتحضر بعدها القوى الأمنية والأدلة الجنائية... هرب بعد أن أفرغ حقده على مشاهدِ ضربِ والده (43 سنة) الذي يعمل ميكانيكي سيارات، لأشقائه ووالدته وظلمه لهم... أنهى حياة من منحه الحياة وتوجه إلى المجهول!

إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard