رولان موريه: "تعلّمت كل شيء عن الموضة في السرير!"

11 حزيران 2019 | 09:10

المصدر: النهار

المصمم رولان موريه.

لقد شاهدته في غالبيّة عروضه. شاهدته يتكلّم مع المحررين وتجار التجزئة والعملاء على حد سواء. التفاؤل الهائل والبهجة يسودان شخصية هذا المصمم الفرنسي Roland Mouret الذي يتصف بأناقة العمل اليدوي الذي يستوجب أن يتميّز به كل مصمم يصبو إلى النجاح. بالطبع، لقد انبهرت!

قال لي :"أنت تعلمين، أنا تعلّمت كل شيء عن الموضة في السرير، في حقيقة الأمر، من المهم أن نلمس المأة لمعرفة كيفية إلباسها.  لذا أعتقد أنني ترجمت "اللمس" إلى ملابس".

Roland Mouret

طابع رولان موريه

ما يميز موريه ان فساتينه تكرم حسد المراة وتسعى الى إبراز معالم الأنوثة لا طمسها ولهذا السبب أصبحت فساتين "موريه" مشهورة بطابعها المثير، فبعضها معروف ببساطة بأسمائها الأولى: Galaxy, Moon, Pigalle ,Titanium وهي تتمتّع بنفس الإحساس للرجل الذي صنعها. يتعامل موريه مع قطعة القماش مثل الطين الذي نحمله في أيدينا لصناعة الفخّار. هذا المصمم يصب فساتينه في قوالب مع بعض الكيمياء. الأكتاف على شكل زاوية للمعاطف، ويتم إخفاء الزنود بشكل لطيف كما تُرفّع الأجسام بلطف، بينما تختفي كل آثار التفاصيل في الخصر والمؤخرة.

وعندما نسأله عن أوّل فستان ايقوني يقول:" لقد صنعت أوّل فستان حاز الشهرة، وهو موديل غالاكسي، للنجمتين سكارليت جوهانسون وديتا فون تيز. كان ثوبًا للنساء اللواتي يحتجن إلى ارتداء حمالة صدر. واليوم نعلقه بشكل مغرٍ في متجري في Mayfair في لندن بألوان الوردي الداكن والأخضر والأزرق الكوبالت.

"هناك شيء حول شكل الجسم الذي أصبح جزءًا من صورتي الظلية وتوقيعي". كما يقول موريت حول فساتينه التي يرسمها بقلم الرصاص، والتي يجمع فيها بين الإخفاء والكشف.

لِم لا تحبّ المرأة جسدها؟

ويقول حول المرأة:"إنهنّ لا يحببن زنودهنّ، كما ولا يحببن أفخاذهنّ. في الواقع، لا تحب معظم النساء الكثير من أجزاء أجسادهن، يجب عليهنّ التوقف عن هذا الأمر". رولان موريت، يعرف ما هو كره الذات ولكنه يعرف أيضًا قوة التحول. فهو إبن جزّار في منطقة "لورد" كان يتصف بزيادة في الوزن، وكان يحلم بالهرب إلى باريس. وهكذا فعل. هناك، وُلد طالبًا للأزياء، وعارض أزياء (لجان بول غوتييه) ومن ثمّ مرشد أزياء.

مرحلة الشباب

ويقول حول هذه المرحلة:" "لقد قمت بتصوير أزياء ومع بدء عملي الثاني أصبت بسوء الحالة الصحية. كان لدي انهيار عصبي وحياتي المهنية كمرشد أزياء لإحدى المجلاّت بدأت تتلاشى وتوقفت هناك."

لم يهزم موريت فانتقل إلى لندن، ليكسب عيشه من إخراج أفلام البوب قبل أن يفتح مقهى / صالة عرض في سوهو بلندن ويطلق ماركته التجارية الحديثة لثياب الشوارع بإسم People Corporation. ويعلّق "من المضحك كيف كنت، لسنوات! كنت أيّ شيء: عارض أزياء، مرشد أزياء، مدير فنون، بخلاف ما أردت أن أكونه اي مصمم أزياء لأنني كنت خائفًا من تحقيق ذلك، في أحد الأيام أدركت أنني يجب أن أتابع حلمي وأن أكون رجلاً جيّدا في الأربعين. "

الفستان الذي ساهم في شهرته

في عام 1997، أسس موريت ماركة الأزياء الخاصة به وأطلق خمسة عشر قطعة يدوية دفعة واحدة، صنعها من خلال تثبيت القماش مباشرة على دمية الخياط أو البوست. يعترف أنه في ذلك الوقت، بدا وكأنه خياط ملابس، لكنه يضيف: "انظري إلى شانيل، لقد كانت صانعة قبعات، وليس خياطة، عندما بدأت".

بداية الشرارة

بينما تكهن المطلعون على الموضة على الجدوى الاقتصادية لبعض قطع الدرابيه من دون أكمام أو سراويل إذ لم يستطع Mouret صنعها حينها، كانت الزبائن ذوي الخبرة العالية يبحثون عن شيء مختلف، فاصطفوا الى جانب المصمم الذي كان قد صرّح أنّه تعلّم طوي القماش عندما كان ينظر الى والده وهو يطوي مئزره. ومع نمو مهارة موريت وقدراته التقنية، أصبح هيكله أكثر تعقيدًا، وأكثر جاذبية لعملائه الأكثر انفتاحًا. ففستانه "غالاكسي" ارتدته جوهانسون وزيتا فون تيز لأول مرة، ثم كاميرون دياز، وسيينا ميلر، وناعومي واتس، وراشيل وايز وكل نجمة أخرى سارت على السجاد الأحمر وكل اللواتي وقعن في حب بريق هذا الفستان القديم. ففيكتوريا بيكهام ذهبت إلى متجره لشرائه بنفسها.

الصداقة التي تجمعه بميغان ماركل وميلانيا ترامب

كشف لنا مصمم الأزياء رولاند موريه، الذي يعتبر ميغان ماركل من أصدقائه، أنه لم يتخيل أبدًا أنه سينفّذ ثوباً لفرد من العائلة المالكة البريطانية.

إلا أن المصمم الفرنسي، 57 عامًا، أصرّ أن يعامل جميع زبائنه بنفس الطريقة، وأن يؤمن "نفس الخدمة" لجميع النساء اللواتي يرتدين ملابسه.

كما أعرب موريه عن سعادته عندما تمت دعوته لحضور حفل الزفاف الملكي في شهر أيّار، مشيرا الى صداقته "الشخصية" مع دوقة ساسكس.

أما فستان رولان موريت الذي ارتدته دوقة ساسكس في الليلة السابقة لزفافها في شهر مايو، فهو يتميّز بكل العناصر الجمالية إبتداء من ياقة القارب التي تظهر ملامح الأكتاف، الى الطول الوسط المريح، وغطاء الستارة غير المتماثل الذي يزين التنورة، إنها قطعة قيّمة لخزانة ملابس كلاسيكية سترتديها ميغان ماركل لسنوات قادمة.

وأكد موريه أنه مسرور بتذوّق السيدة الأميركية الأولى لتصاميمه وهو يشعر بالفرح في كل مرة يراه في تصميم له ومن دون أن يبذل مجهوداً فالفساتين تنتقي أصحابها وميلانيا مكسب وفخر لكل مصمم تختار له.

Meghan Markle

Scarlett Johanson

نسأله أسئلة سريعة وشخصيّة:

- هل تحب المرأة بالكعب العالي أو المسطح؟

بالكعب العالي إنما عليها أن تحتفظ بحذاء مسطح داخل حقيبتها.

- هل تحب السهر في الخارج أم في البيت؟

قطعا في البيت إلاّ إذا كنت في باريس مع معظم أصدقائي المقرّبين.

- ما أكثر شيء تحبه في لندن؟

الواقع الذي يدفعني الى التفكير خارج أفقي، أنا دائما مضطر للعمل بجد.

- الإنسان الذي تتمنى أن يرتدي رولان موريت اكثر من غيره؟

أنا محظوظ جدًا، فأنا أنظر دائما الى كأسي نصف الممتلئ وليس نصف الفارغ. لقد رأيت الكثير من الناس الذين يرتدون أزيائي وهذا يشعرني بأنني لا أطارد أي شخص.

- ما هو أكثر ما تملكه؟

خصوصيتي.

- ماذا كنت ستفعل لو لم تكن مصمم أزياء؟

من المستحيل أن أحدّد، فأنا مصمم وسأبقى مصمم ازياء.....ربما كنت اخترت أن أكون طبيب نفساني.

- ماذا كنت تحلم أن تكون عندما كنت في الخامسة من عمرك؟

كاهن. أعتقد أنه كان نداء الفساتين الطويلة...(يضحك)

- مالذي لايمكنك العيش بدونه؟

لسوء حظه، زوجي (يضحك)





















مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard