لبنانيون نجحوا في كل مكان... "النهار" صوت "الدياسبورا" وتواكب الحدث

7 حزيران 2019 | 04:00

المصدر: "النهار"

من مؤتمر الطاقة الاغترابية.

تجمعهم سرديات الهجرة بأجيالها المختلفة، من أحداث 1860 الى فصول الحرب الأهلية وغيرها من الحروب المجتمعية المستمرة. اليوم يعود بعضهم الى لبنان مردداً عنه كلاماً طيّباً جميلاً. طعامه، مناخه، جباله، شعبه،... الخ. عظيم كل ذلك. اللقاء الذي ينجح مؤتمر الطاقة الاغترابية في عقده بين مئات اللبنانيين المنتشرين في العالم على أرض بلدهم الأم، نقطة مضيئة وخطوة في طريق انجاز يحتاج الى الكثير من المراكمة. في العمق، حيّز كبير من نجاح اللبنانيين في الخارج يعود الى عملهم في دول تحترم القوانين والأنظمة وتؤمن الاستقرار المؤسساتي والسياسي والبيئي والقضائي والصحي والمعيشي لسكانها. مشكورة تلك الدول على ظروف أتاحتها لطاقات لبنانيين غلَبهم طبع الانجاز وعدم التقيّد بوظيفة، فوجدوا من احتضن أحلامهم. والواقعية تحتّم عدم المغالاة في توقع نتائج فورية لطموح بناء شراكات فعالة سريعة بين لبنان المقيم والمنتشر. فمن الواضح أن الجميع يعملون في الهوامش المتاحة، وهي واعدة واحتفائية ومعرفية. وفي الأصل، فإن خدمات لبنانيي المهجر من "النوابغ" لبلد الأرز سابقة عبر ديبلوماسية ناعمة قدمت صورة فاضلة عنه. ولا ينتقص من الأمر عدم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 97% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard