غابرييلا نادر ملكة جمال كولومبيا لـ"النهار": أمثّل لبنان وأحلم بجنسيّته

7 حزيران 2019 | 03:15

غابرييلا نادر.

المحامية ابنة الـ23 ربيعاً تُوِّجت على عرش الجمال الكولومبي، ولو أُتيح لها الحصول على جنسية والدتها اللبنانية الأصل لكانت مثّلت بلدها لبنان بشكل أفضل. هو يقين غابرييلا تافور نادر التي تشارك اليوم في مؤتمر الطاقة الاغترابية، وتشكو القوانين التي لا تتيح لها حمل الجنسيّة اللبنانية. تبدي سعادتها بالترحاب والاستقبال الحارّ، وتتوق الى زيارة مسقط الأجداد في شرتون-عاليه.غادرت عائلة غابرييلا لأمها لبنان، خلال الحرب الأهلية، بحثاً عن استقرار وأمن، وقطنت في كولومبيا، "البَلَدان لديهما جامعٌ، فهما عانيا الحروب واجتازا المعاناة". في زيارتها الأولى تعرّفت الى أكثر ممّا توقّعت: "انطباعاتي إيجابية عن الناس والطبيعة والقرى، والمطبخ الذي يناسب النباتيين من أمثالي (تضحك)".
ليست غابرييلا ملكةً من دون قضايا. رسالتها إلى كل فتاة أن تحلم وتجرؤ أكثر، وأن تعمل من أجل الإنجاز، "لم أكن أتوقّع يوماً أن أحصل على اللقب، لكني آمنت بحلمي وعملت على تحقيقه، وأشعر بالامتنان لتمكّني من تمثيل لبنان بطريقة ما أيضاً في العالم، وأعمل على تغيير الصورة البشعة التي تصوّرها بعض وسائل الإعلام عنه. بلدنا ليس نزاعات لا تنتهي كما...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 80% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard