بوتين: روسيا مستعدّة للتخلّي عن معاهدة ستارت النوويّة مع الولايات المتّحدة

6 حزيران 2019 | 15:43

المصدر: "أ ف ب-رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب-رويترز"

بوتين مجتمعا برؤساء وكالات الأنباء الدولية على هامش المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبرج (أ ف ب).

قال الرئيس الروسي #فلاديمير_بوتين إن #روسيا مستعدة للتخلي عن اتفاقية الحد من الأسلحة النووية مع #الولايات_المتحدة، والمعروفة باسم "#ستارت_الجديدة"، إذا لم يكن هناك اهتمام بتجديدها.

وقال بوتين خلال منتدى اقتصادي في سان بطرسبرج، في إشارة الى معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية التي تحدد عدد الرؤوس النووية لدى الدولتين: "اذا لم يشعر أحد بالرغبة في تمديد الاتفاقية - ستارت الجديدة - حسناً، فلن نفعل ذلك إذن". وأضاف: "قلنا مئات المرات إننا مستعدون (لتمديدها)".

واشار الى أنّ واشنطن "لا تجري أي محادثات" مع موسكو بهذا الخصوص، مؤكدا ان "لا وجود لأي عملية مباحثات رسمية. وسنة 2021، سينتهي كل شيء".

وقد وقع الرئيسان الأميركي باراك اوباما، والروسي ديمتري ميدفيديف، الاتفاقية عام 2010 في براغ.

وتعد "ستارت الجديدة"، إلى جانب اتفاقية التخلص من الأسلحة النووية متوسطة المدى (INF)، حجر زاوية للحد من اسلحة القوى الكبرى.

ووضعت واشنطن وموسكو الاتفاقية الثانية في مهب الريح في وقت سابق من العام الجاري، وسط تبادل الاتهامات.

وحذّر بوتين من أنّ التداعيات المحتملة، إذا جرى التخلي عن "ستارت الجديدة"، ستكون ضخمة، معتبرا ان البديل سيكون تأجيج سباق تسلح نووي.

وأشار إلى أنّه "لن يكون ثمة اي أدوات تحدّ من سباق التسلّح، مثل نشر الأسلحة الفضائية". وقال: "هذا يعني أنّ الأسلحة النووية ستكون مصلتة فوق رأس كل واحد منا كلّ الوقت".

في الوقت نفسه، لفت إلى أنّ روسيا لن تخشى وضع المعاهدة على الرف، لأنّها في صدد تطوير جيل جديد من الاسلحة التي "تضمن أمن روسيا" على المدى الطويل. وقال: "لقد تجاوزنا منافسينا في مجال صناعة الأسلحة المتفوقة".

"طي صفحة الجواسيس"

من جهة اخرى، عبّر بوتين عن أمله في أن يعمل رئيس وزراء بريطانيا الجديد على تحسين العلاقات بين البلدين، والتي توترت في شكل كبير العام الماضي بسبب حادث تسميم جاسوس روسي سابق في إنكلترا ألقت لندن باللوم فيه على موسكو. ومما قال: "في نهاية الأمر، علينا أن نطوي هذه الصفحة المتعلقة بجواسيس ومحاولات اغتيال".

ومن المقرر أن تستقيل رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي هذا الصيف بعد فشلها في إقناع البرلمان بدعم اتفاق انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان بوتين يتحدث إلى وسائل الإعلام على هامش منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي العالمي. وتنفي روسيا أي تورط في تسميم سيرغي سكريبال وابنته في آذار 2018 في مدينة سالزبوري الإنكليزية.


وفي ما يتعلق باحياء الذكرى الـ75 لانزال النورماندي، اعتبر بوتين أن "لا مشكلة إطلاقا" في عدم دعوته الى المشاركة في الاحتفالات المقامة في النورماندي شمال فرنسا، مؤكدا أن روسيا "لا تدعو الجميع" الى احتفالاتها.

وردا على سؤال لـ"فرانس برس"، قال: "لماذا يتوجب عليهم أن يدعونني على الدوام وفي كل مكان؟ من أكون أنا؟ اتراني جنرال أوبريت؟ لدي الكثير من المشاغل هنا، هذه ليست مشكلة إطلاقا".

وكان بوتين حضر احياء الذكرى الـ70 لإنزال النورماندي عام 2014، لكن لم تتم دعوته للذكرى الـ75 التي حضرها، الى جانب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الرئيس الاميركي دونالد ترامب، ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل.

وكانت روسيا دعت هذا الاسبوع الى عدم "المبالغة" في أهمية انزال الحلفاء، مذكرة بسقوط 27 مليون قتيل سوفياتي خلال الحرب العالمية الثانية.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية الاربعاء إن "إنزال النورماندي لم يكن له تأثير حاسم في نتيجة الحرب العالمية الثانية (...) التي كانت حسمت قبلا على أيدي الجيش الاحمر في ستالينغراد".

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard