كيف يفسر شيوخ كلام الطيب عن ضرب الزوج زوجته في الإسلام؟ ومن هي المرأة "الناشز"؟

3 حزيران 2019 | 18:14

حال من الجدل أثارها شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بعد اعتباره ضرب الزوج زوجته "علاجاً" نصّ عليه القرآن لإصلاح وإنقاذ الأسرة، حيث قال في الحلقة الخامسة والعشرين من برنامجه الرمضاني الذي يذاع على قنوات التلفزيون المصري "إن الدواء الذي قدمه القرآن هو الضرب الرمزي المقصود منه الإصلاح، وليس الإيلام أو الإيذاء والضرر"، مؤكداً "أن نصوص القرآن الكريم وأحكام الشريعة الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان".
وشرح ان "ضرب الزوج زوجته له نظام وحدود، فمن شروطه ألا يكسر لها عظماً، وألا يؤذي لها عضواً، كما لا يجوز له أن يضرب باليد، ولا يضرب على الوجه، ولا يخدش شيئاً ولا يترك أثراً نفسياً على الزوجة، ومن هنا نرى أن المراد بالضرب هو الضرب الرمزي بالسواك، أو فرشاة الأسنان في هذا الزمن"... فكيف يفسر شيوخ كلام شيخ الازهر عن ضرب الزوج زوجته في الإسلام؟ ومن هي المرأة الناشز المقصودة في الآية الكريمة (وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا).. [النساء : 34]تعظيم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard