البعيد

3 حزيران 2019 | 11:33

المصدر: النهار

يا من دفنت في قلبي عشقا

ترتجف حواسي عند رؤياكَ

وتتصلب عروقي لذكراك

أغرقتني في هواك

فكيف لي أن أنساك

وعيناي لا ترى سواك

تتفتح من مقلتيك ربوع الزهر

وينام على خديك ضياء القمر

ما بين رمش واخر كلمات

تنتقل ما بين الروح والذات

فتترك في زوايا قلبي ذكرى

لا يمحوها الزمان ولا تبرى

فانظر الى فنجان قهوةٍ شربته

هل خطت يداك عليه ام تركته

ولملم كلماتك المبعثرة

عندما جلست على الكرسي المدورة

ها أنا اليوم أشتاقك بصمت

والحزن يخيم واشعر بالموت

أقبل كل مكان نظرت اليه

واقدس الذي وضعت يدك عليه

لن انسى تلك اللحظات الجميلة

ونسمات هواك العليلة

يا من دفنت في قلبي عشقا

حتى ان قال العشاق رفقا

قد ترى جنوني كثيرا عليك

هذا جزء من بحر حبي اليك

هذا لا شيء من ما انا عليه

ويبقى في داخلي ما اعجز اليه

فان كان ما افعله جنونا

فأهلا بالعته وسلام على العقول.

"الموس" وصل للرقبة... وأصالة تعترف!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard