جماهيرية "الهيبة" لم تعد كافية: شكراً

2 حزيران 2019 | 22:00

المصدر: "النهار"

تيم حسن وسيرين عبدالنور في مشهد من "الهيبة الحصاد".

يكاد #الهيبة_الحصاد أن يكون الأول جماهيرياً، فجبل شيخ الجبل وأجواؤه على الألسنة وصفحات السوشيل. عَصَف في الجزء الأول، فاستدعى العصفُ المزيد، والحبل، كما يبدو، على الجرار. لا شكّ في كونه حالة، فحتى صالون الحلاقة الرجاليّ، في حيّنا، يرفع صورة جبل لضرورات الجذب. ليست المسألة في كون الجميع يُشاهد ويقلّد ويتأثّر. بل في ما يقدّمه المسلسل وتطوُّر الأحداث الرتيب نسبياً. الجزء الثالث بهارات مرشوشة على وجبة لم تعد طازجة، في محاولة لجعلها قابلة للالتهام. يكتب باسم السلكا جزءاً يحاكي فيه رومانسيات الغرام، مُبقياً على توتُّر الجوّ. المسلسل (إخراج سامر البرقاوي، "أم بي سي 4"، "أم تي في") صدى لا يزال يتردّد منذ الجزء الأول، تركيبته قائمة على زوّادة البداية وتراكم مخزون النجاح. ذلك في ذاته مساحة طمأنينة تخوّله النوم على مخدات من ريش. فما ادّخره في السابق يصرفه اليوم. نحن هنا أمام قاعدة خبّئ قرشك الأبيض ليومك الأسود، و"الهيبة" مرَّ بأيام عزّ جعلها سنده، فتتوالد الأجزاء بناء على الثقة بأمجاد الماضي، مع إضافات إبداعية محدودة تضمن الاستمرار.هذا جزء القلب، وتقلّبات البطل الخارق. كلّ ما في الأمر أنّ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard