"فضائح" التحكيم تضرب الكرة الأفريقية

1 حزيران 2019 | 09:33

المصدر: "النهار"

من مواجهة الترجي والوداد.

أزمات التحكيم الأفريقي باتت عرضاً مستمراً، حيث شهد إياب نهائي دوري أبطال #أفريقيا بين #الترجي التونسي و #الوداد_البيضاوي المغربي، والتي أقيمت على ملعب رادس مساء أمس الجمعة، فضيحة تحكيمية لكرة القدم بالقارة السمراء، بعدما أعلن الحكم الغامبي بكاري جاساما فوز الترجي التونسي باللقب، رغم عدم استكمال المباراة، واعتبار الفريق المغربي منسحباً وخاسراً.

وتوقفت المباراة لأكثر من 45 دقيقة بسبب اعتراض لاعبي الفريق المغربي لعدم احتساب هدف صحيح لصالحهم بداعي التسلل وكان وقتها الترجي متقدماً بهدف نظيف، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل 1 / 1، وهو ما يعني تعادل الفريقين في حالة احتساب الهدف، حيث طلبوا اللجوء لتقنية حكم الفيديو "VAR"، ليرفض الحكم بداعي وجود عطل في تقنية حكم الفيديو.

وكان الترجي متقدمًا بهدف في الدقيقة 40 سجله يوسف البلايلي، قبل أن يهز وليد الكرتي شباك الفريق التونسي بهدف من رأسية في الدقيقة 59، ألغاه الحكم الغامبي باكاري جاساما، بداعي التسلل، وسط احتاجات شديدة من جانب الوداد، الذي رفض لاعبوه، ومديره الفني فوزي البنزرتي استكمال اللقاء اعتراضًا على القرار.

وتدخل أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"؛ إذ نزل إلى أرضية ملعب رادس لحل الأزمة ومعه مسؤولو الناديين، بعد توقف المباراة لوقت طويل، قبل أن يفاجأ الجميع بالحكم يلغي المباراة ويحتسبها لصالح أصحاب الأرض.

وكانت المفاجأة الأكبر تأكيد مسؤولي الوداد المغربي أن بعض المعدات التقنية لـ"VAR" لم تصل لملعب رادس، والمفاجأة أن الغامبي جاساما كان يعلم بالأمر، رغم قرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" بتطبيق تقنية الفيديو.

فيا وصف سعيد الناصيري، رئيس نادي الوداد، ما حدث في مواجهة الترجي بأنه فضيحة كروية بكل المقاييس، مهدداً باللجوء للمحكمة الرياضية الدولية لتقديم شكوى ضد الكاف واسترجاع حق ناديه في اللقب الأفريقي، قائلا "اليوم شاهد العالم فضيحة كبيرة بكل المقاييس وسرقة واضحة للقب من الوداد، لقد تأكد لنا أن الفيديو مُعطل وقلنا لهم أصلحوه ووعدونا بذلك فإذا بالحكم يُعلن نهاية المباراة بتتويج المنافس، إذا كان الكاف عاجزاً عن تطبيق العدالة الكروية فإننا سنلجأ لمؤسسات أخرى ومنها هيئة التحكيم الرياضي السويسرية وغيرها لفضح هذه المهزلة".

وباتت أزمات التحكيم، شبحاً يهدد بطولات الأندية الأفريقية، حيث لا تخلو مباراة أو بطولة من أزمات تحكيمية عنيفة، في ظل اتهامات فساد مستمرة لبعض الحكام، ونقص الإمكانات وضعف التدريب.

وشهد نهائي بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكونفدرالية، مشاكل عنيفة كان آخرها أزمة غاساما، كما سبقه تقدم الاتحاد المغربي بشكوى رسمية، للاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" ضد الإثيوبي باملاك تيسيما، حكم مباراة إياب نهائي الكونفدرالية الإفريقية، التي جمعت الزمالك المصري ونهضة بركان المغربي بملعب برج العرب بالإسكندرية، وتوج بلقبها بطل مصر، بركلات الترجيح بنتيجة 5 / 3.

وتضمن خطاب الاتحاد المغربي الاحتجاج على عدم طرد الحكم لحارس مرمى الزمالك، محمود غنش، رغم تعديه على لاعب، إلى جانب عدم طرده، خلال ركلات الترجيح، بعد تجاوزه المساحة المخصصة له في مرماه، وهو ما نتج منه إعادة ركلة نهضة بركان الثانية.

وفي ذهاب نهائي دوري الأبطال، أرسل الترجي التونسي، خطاباً رسميا للاتحاد الأفريقي، لإخطاره برفض ثنائي الحكام الغامبي بكاري غاساما والزامبي جاني سيكازوي، لإدارة مباراتيه بنهائي دوري أبطال أفريقيا، ومع ذلك لم يستجب كاف، حيث برر الترجي اعتراضه على غاساما، بظلمه للأهلي المصري خلال لقاء الوداد بنهائي أفريقيا 2017، إلى جانب اتهامه بالتغاضي عن احتساب ضربة جزاء لفريق الدم والذهب خلال مواجهة مازيمبي الكونغولي بذهاب نصف نهائي النسخة الحالية.

مشاكل التحكيم باتت تهدد نجاح بطولات الأندية الأفريقية، حيث شهدت مباراة ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الترجي التونسي والوداد المغربي، اعتراضات من الأخير على الحكم المصري جهاد جريشة الذي أدار المباراة بسبب الرجوع لتقنية حكم الفيديو في إلغاء هدف وركلة جزاء لبطل المغرب، ليتقدم بشكوى أخرى للاتحاد الأفريقي.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard