ملف الفساد "جمرة" في يد "حزب الله"... والنتائج لا تتخطى التبليغ؟

31 أيار 2019 | 21:36

المصدر: "النهار"

  • م. ب
  • المصدر: "النهار"

جمهور "حزب الله" يتابع خطاب السيد نصرالله (أرشيفية).

تبدو شاقة مهمة "حزب الله" القاضية بـ"مكافحة الفساد"، ليس لأن "الموضوع يتطلب صبراً ووقتاً وتعاوناً"، على ما قال الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله في خطابه قبل أيام، ولكن لأن هذا الشعار الرنان أشبه بـ"جمرة" قد تنذر بحرق حلفاءٍ قبل خصوم، وقد تؤدي الى اطلاق نار مضاد يفضي الى اشتعال مركب سياسي كامل. وهنا تذهب أوساط سياسية محسوبة على محور الرابع عشر من آذار سابقاً، أبعد في التوصيف، مصورة هذا الملف بمثابة موسى على الطريقة اللبنانية. فهل يتعاون الحزب عندما تصل هذه الموسى الى ذقنه؟ وبعبارة أخرى، "هل يتطرق الحزب الى الفساد الأعظم الذي يشمل التهرب الجمركي والضريبي وخروق الحدود البرية والمعابر التي يفوق عددها 140، الى جانب تناوله الفساد الاداري الذي يبتغي فتح ملفه؟"، تتساءل الأوساط، واضعة تصريح نصرالله في خانة "توجيه الاهتمام نحو العمل السياسي الداخلي بعدما بدأ "حزب الله" يفقد دوره الاقليمي، بدليل الحصار الاقتصادي والاصرار الدولي على منع قيامه بأي نشاط خارج لبنان في ظل المعاناة من ضائقة اجتماعية وتراجع التقديمات وانخفاض الرواتب".

ولتصريح نصرالله في هذا الشأن دلالات واضحة، وفق الأوساط، على "اهتمامه بالوضع الداخلي وانصرافه الى العمل السياسي الداخلي تمهيداً للمرحلة المقبلة، على افتراض أن غيابه عن الحقل الاداري في السابق ميّزه في ظل عدم انخراطه في لعبة المحاصصة، علما أن التوصيف الكامل للفساد الذي أدى الى المديونية الهائلة في لبنان يشمل التهرب الجمركي والضريبي، والحزب هنا هو المسؤول الاول لجهة عدم ضبط الحدود البرية، وصولاً الى المرافق البرية والبحرية في غياب سلطة الدولة الفعلية".وتعتبر الأوساط أن "حزب الله يحاول تحسين صورته امام الرأي العام على قاعدة تعاطي الشأن العام بشفافية وتوجيه البوصلة نحو القوى السياسية الاخرى، الحلفاء منهم قبل الخصوم"، مشددة على أن "الحزب نفسه لا يمكنه التصويب نحو القوات اللبنانية في ملفات الفساد، والتي اضطلعت بدور رأس الحربة في ملف التوظيف غير القانوني، فيما تمت عقود وزارة الصحة من دون الأخذ بإذن الوزير وقتذاك غسان حاصباني".
كان لافتاً التصويب على الرئيس فؤاد السنيورة في الجولة السابقة من معركة "حزب الله" في هذا المضمار، وقد قرئ هذا التصويب على أنه محاولة محاصرة الرئيس سعد الحريري. لكن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الفنان بسام كيرلُّس يلجأ الى الالومينيوم "ليصنع" الحرية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard