فيديو وصور- آلاف استقبلوا البابا فرنسيس في بوخارست: تحيّة إلى "تضحيات" الرومانيّين

31 أيار 2019 | 18:00

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

البابا فرنسيس يتلقى ايقونة ارثوذكسية هدية من البطريرك دانيال خلال لقاء في كاتدرائية الخلاص للشعب في بوخارست(أ ف ب).

حيا #البابا_فرنسيس "تضحيات" المهاجرين الرومانيين، في اليوم الأول من زيارته لـ#رومانيا، حيث دفعت البطالة والفقر المستشريان ملايين الشبان إلى الخارج، بحثا عن حياة أفضل.

وقال إن الهجرة الواسعة أدت إلى "الإفقار السكاني للعديد من القرى" في رومانيا التي لا تزال تواجه مشكلات اجتماعية- سياسية، رغم انضمامها الى الاتحاد الأوروبي عام 2007.

وقال في خطاب بثه التلفزيون الرسمي: "أحيي تضحيات العديد من أبناء رومانيا وبناتها الذين... أغنوا تلك الدول التي هاجروا إليها. وبثمار عملهم الدؤوب، ساعدوا عائلاتهم التي بقيت في الوطن".

وكان الحبر الأعظم وصل الى بوخارست في وقت سابق اليوم، حاملا رسالة تدعو الى الاندماج بين المجموعات الدينية وداخل الاتحاد الأوروبي في مرحلة ما بعد الانتخابات التي حققت فيها الأحزاب القومية مكاسب.

واحتشد آلاف الأشخاص على جانبي الشوارع الرئيسية في العاصمة، ملوحين لموكب البابا اثناء عبوره وصولا إلى القصر الرئاسي. وكانت العديد من القنوات التلفزيونية تبث كل خطوة يقوم بها على شاشات عملاقة نشرت في أنحاء المدينة.

أ ف ب

أ ف ب

وخلال الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام للدولة ذات الغالبية الأرثوذكسية والواقعة على مفترق بين غرب أوروبا وشرقها، سيتطرق البابا على الأرجح إلى مسائل تثير النزعة القومية، إضافة إلى العلاقات بين الاديان.

في وقت لاحق اليوم، سيقوم البابا بجولة في سيارته (بابا موبيل) في شوارع بوخارست، وصولا إلى كاتدرائية القديس يوسف، حيث من المتوقع أن يحتشد قرابة 30 الف شخص لحضور قداس.

وسيعقد لقاء مغلقا مع بطريرك الأرثوذكس دانيال، على ان يؤديا الصلاة جنبا إلى جنب- أحدهما باللاتينية، والآخر بالرومانية. لكنهما لن يظهرا في شكل علني معا، في مؤشر الى فتور العلاقات بينهما.

وكانت طائرة الحبر الأعظم اقلعت من مطار فيوميتشينو بروما في ساعة مبكرة اليوم، بعدما التقى مجموعة تضم 15 مشردا من رومانيا يقيمون في روما.

أ ف ب

أ ف ب

أ ف ب

أ ف ب

وفي بوخارست، كان في استقباله في المطار الرئيس كلاوس يوهانيس، المدافع عن الاتحاد الأوروبي، وقرابة 200 من الأطفال الفرحين الذين ارتدى غالبيتهم الأبيض، ولوحوا بأعلام.

وبعد محادثات مع يوهانيس في القصر الرئاسي، التقى البابا رئيسة الوزراء فيوريكا دانشيلا، وهي أول امرأة تتبوأ هذا المنصب، قبل أن يلقي خطابه.

وحضر الخطاب كبار المسؤولين وأعضاء من المجتمع المدني وقادة دينيون، بينهم البطريرك دانيال.

وقال البابا البالغ  82 عاما: "من الضروري أن نسير معا، وأن نعد بألا نتخلى عن الدعوة الاسمى: أن تأخذ دولة ما على عاتقها الخير العام لشعبها".

والبطالة والفقر هما من الأسباب التي دفعت بنحو 16 بالمئة من سكان رومانيا البالغ عددهم 20 مليون نسمة، إلى الهجرة إلى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي.

وتأتي زيارة البابا فرنسيس بعد 20 عاما من زيارة البابا يوحنا بولس الثاني الذي استُقبل بحفاوة، نظرا الى الدور الذي لعبه في سقوط الشيوعية.

والعلاقات بين الكنيسة الأرثوذكسية ومجموعة الروم الكاثوليك في رومانيا- لا يتجاوز عددهم 150 ألف شخص- متأزمة منذ الفترة التي كانت فيها الدولة تخضع للحكم الشيوعي في مرحلة ما بعد الحرب.

وصودرت ممتلكات هذه المجموعة الصغيرة، بينما زُج بمسؤوليها الدينيين في السجن.

لكن الروم الكاثوليك قاوموا، فنظموا قداديسهم سرا حتى سقوط الديكتاتورية عام 1989.

وسيطوّب البابا، خلال زيارته، سبعة أساقفة تعرضوا للتعذيب وقضوا في السجن، ممهدا لإعلان قداستهم.

أ ف ب

وسيتنقل البابا الأرجنتيني في أنحاء هذا البلد، من بوخارست إلى إياسي وبلاي، للقاء مواطنين من مختلف الانتماءات الدينية واللغات، بينهم 18 أقلية معترف بها رسميا.

وستكون ذروة هذه الزيارة قداسا في الهواء الطلق السبت في كنيسة سومولو تشيوك الواقعة في منطقة ترانسلفانيا الخلابة ذات الغالبية الاتنية المجرية.

ومن المتوقع أن يحضر عشرات الآلاف القداس الذي سيضع خلاله البابا فرنسيس وردة ذهبية عند تمثال خشب كبير للعذراء، في تقليد دأب عليه البابوات لدى زيارتهم كنائس مريمية كبيرة.

وتمثل زيارة البابا فرصة "لتوجيه رسالة إلى العديد من الكاثوليك المجريين هناك، لإبقاء قلوبهم وعقولهم وبواباتهم مفتوحة للآخرين"، على ما كتبت خبيرة الأديان كلير جانغراف في الموقع الالكتروني الديني "كروكسناو".

وقال الأسقف باسكال غولنيش، مدير الجمعية الخيرية الفرنسية اوفر اوريان التي تدعم الكنائس الشرقية، إن "التحدي أمام البابا هو التأكيد للمجموعة الأرثوذكسية أن كنيسة روما لا تريد أن تجعلها لاتينية".

وقال لوكالة "فرانس برس": "الوحدة المنشودة ليست مؤسساتية: الهدف ليس جمع المسيحيين تحت مسمى الكاثوليك، بل جعل الجميع يعترفون الواحد بالآخر كمسيحيين".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard