طالبة التبوّل... فتاة تهز مصر بسبب حرمانها من دخول الحمام خلال الامتحان

31 أيار 2019 | 15:10

المصدر: "النهار"

امتحانات في مصر.

"طالبة التبول".. واقعة أثارت جدلاً كبيراً في الشارع المصري وفي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تضامن آلاف المصريين مع فتاة من جامعة المنصورة، حرّرت محضراً ضد أستاذ جامعي بسبب حرمانها من التوجه إلى الحمام خلال أدائها الامتحان لتتبول على نفسها.

وحرّرت الفتاة التي تدعى "ماجدة" محضراً حمل رقم 5513 لسنة 2019 إداري، ضد أستاذ مدرس بقسم الصحافة والإعلام بجامعة يدعى "شادي.ب"، تتهمه بمنعها من دخول الحمام في أثناء انعقاد الامتحان، رغم طلبها الدخول لدورة المياه أكثر من مرة لشعورها بتعب شديد، مما تسبب في تبولها على نفسها.

الواقعة أثارت تعاطفاً كبيراً بين المصريين فور تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالب بمعاقبة الأستاذ الجامعي، قبل أن يتدخل رئيس الجامعة بإحالته على التحقيق واستبعاده من استكمال أعمال المراقبة.

فيما قال "أحمد. م. ع" زوج الطالبة، إنها أصيبت بانهيار عصبي بعدما شعرت به من إهانة كرامتها على يد المدرس الجامعي، لتعلن أنها لن تذهب إلى الجامعة مرة أخرى بسبب الموقف المحرج الذي تعرضت له، قائلاً: "دكتور الجامعة تعامل مع زوجتي دون إنسانية وباستهانة تامة بعد طلبها الدخول إلى دورة المياه وردّ عليها ليس لي دخل بظروفك... مفيش حمام"، مؤكداً أنه لن يتنازل عن حق زوجته.

زوج الطالبة قال إنه حتى بعد تبول زوجته لم يسمح لها بالدخول لدورة المياه وتركها تستكمل الامتحان.

الواقعة أثارت ردود أفعال عنيفة، حيث أصدر المجلس القومي للمرأة بياناً أكد أن ما تعرضت له الفتاة موقف مهين لا تقبله الأعراف والتقاليد وكذلك القانون، مؤكدين أنهم خلف الفتاة حتى تحصل على حقها المعنوي والمادي، وأهمها حقها في أداء باقي الامتحانات في جو مناسب، مع تشكيل وفد من فرع المجلس القومي بالدقهلية لزيارة الطالبة لتقديم الدعم المعنوي، وإعلان التضامن معها لحين الحصول على حقها، مؤكدين أن الواقعة تتنافى مع القيم الإنسانية والتعامل الآدمى فلا يجوز حرمان إنسان من حقه في تلبية نداء الطبيعة في أي وقت، فكيف وصاحبة الواقعة فتاة في مقتبل العمر، وتعرضها لهذا الوضع المهين يؤذي نفسيتها، وكان من الممكن أن يعرض حياتها للخطر نتيجة احتباس البول بجسدها.

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard