ماغي بو غصن تنتفض ضدّ جرائم الشرف: "مش كل الناس لازم تجيب ولاد" (فيديو)

30 أيار 2019 | 17:25

المصدر: "النهار"

ماغي بو غصن في "بروفا".

حلّت الممثلة #ماغي_بو_غصن ضيفة في "Web TV" صحيفة "النهار" على "فايسبوك"، وتحدّثت عن عمق الرسائل التي قدّمها المسلسل الرمضاني "بروفا" (كتابة يم مشهدي، وإخراج رشا شربتجي، وإنتاج "إيغل فيلمز"، وبطولة أحمد فهمي ونخبة من الممثلين).

بو غصن أشارت إلى أنها ترى دائماً النصف الملآن من الكوب ولا "بروفا في الحياة"، لافتة إلى أنّ مشاركة وجوه جديدة شابة، مُخاطَرةٌ، "لكننا نجحنا في الإضاءة عليها، و"بروفا" استفزني للحديث في هذه المواضيع وهو يطرح حلولاً".

بالنسبة لبو غصن، فإنّ عدداً كبيراً من المراهقين يواجهون القصص التي يطرحها "بروفا"، مؤكدة أنّ الهدف من العمل الرمضاني لم يكن "المتعة فحسب، بل نصائح سنقدّمها في الحلقات المقبلة"، من دون أن تغفل رغبة الجمهور الآخر المحب لقصص الحب: "نفتقد في مجتمعنا العربي للعاطفة، وهذا يحتّم علينا في معظم الأعمال الرمضانية إلى إدخال هذه المادة"، نافية أن تكون تلقّت اتصالاً من جهة رسمية لتبني المواضيع التي طرحها المسلسل من التنمّر والتعاطي والفضائح وغيرها، إلا أنها تكشف عن تلقّيها رسائل من فتيات يعانين من المشاكل نفسها التي يطرحها العمل: "أحاول قدر الإمكان الإجابة على أسئلتهنّ"، مضيفة: "على الأهل أن يكونوا مقرّبين من أولادهم، ومش كل الناس لازم تجيب ولاد." وتابعت غاضبة: "من غير المسموح أن نذبح فتاة عمرها 10 سنوات بسبب جريمة شرف. لا يحق لنا محاكمة أطفال وتنشئتهم بطريقة سيئة. أن ننجب أولاداً لا يعني إكساءهم وتعليمهم وإطعامهم والاهتمام بهم عند المرض، بل على الأهل التقرّب منهم".

وفي هذا الإطار، كشفت بو غصن عن أنّ المشروع الدرامي المقبل سيتضمن قضية أعمق وأخطر عما شهده الجمهور في "بروفا"، مضيفة: "سأؤدّي شخصية مختلفة تماماً لصالح قضية ما".

تصوير: ساكو بيكاريان.
وتكشف بو غصن عن أنّ أصعب مشهد في المسلسل هو الفئران: "ورغم ذلك أصرّيت على أدائه من دون الاستعانة بأحد". وتابعت: "يرتفع لدي الأدرينالين خلال التصوير وأنفّذ هذه المشاهد التي أضعها في إطار الذكرى"، لافتة إلى أنّها "أحبّت كيف سينتهي العمل، سيصدم الجمهور. العمل حقيقي ولازم يخلص حقيقي، ولا يمكن أن ينتهي على طريقة أفلام الخيال".

وعن اختيار فتاة بيضاء وطلاء بشرتها حتى تصبح سمراء، لفتت بو غصن إلى أنّ "الدور كان صعباً جداً، واجهنا صعوبة في إيجاد فتاة سمراء مناسبة لدور صعب جداً ومحوري في موضوع التنمر".

وعقّبت على تغريدتها الطريفة عن الممثلة كارين رزق الله: "أحب كارين وفخورة بها، حلو بس نوصل نصفق لبعضنا"، واصفةً "إنتي مين" بالحقيقي من دون أي وعظ: "كتبتُ لكارين، ولا مانع من التعاون معاً".

أما عن مقلب رامز جلال في برنامجه "رامز في الشلال"، فقالت: "كان شديد الصعوبة، لم أكن على علم به، وشاهدت الموت في عيوني. أحد المقربين مني كان على علم به"، مضيفة: "كان همّي إنقاذ نفسي. لم أرغب أن أموت هناك، أصابتني الصدمة لاستيعاب المقلب، لذلك كنت عدوانية مع رامز".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard