أوانٍ فارغة

30 أيار 2019 | 14:43

لا جدوى من بعد الهلاك ... ولا خلاص من بعد الضياع

لا جدوى من بعد الهلاك ... ولا خلاص من بعد الضياع ...

فبعد أن سلبت الدمعة البسمة ... و حل الظلام محل البهجة ... وارتدى الاطفال اساور من عتمة ...

وأخيراً أدرك الإنسان أن الجنون فنون ... وأن سواد القلب تراه العيون ...

إطمئن يا انسان فانت على الطريق الصواب .. وقد سلمت من حافة الهاوية .. و كل ظنونك باتت خاوية... إطمئن لأنك عرفت أن الجهل لا يشمله الحب ... وأن اللامنطق مفتاحه لسان من الوحل ... واصواتاً حوله تبرأت مما قلّ ودلّ...

فهنيئا لجهودك التي أوصلتك باكراً الى بر الأمان... ولم تغرق أكثر بهذا السيل الجارف الذي نهايته الفقدان...

لا تقل لم العقول فارغة ... واعتذر من نفسك على هذا السؤال ... فانت لاتعلم أن الجيوب عارمة ... ومقياس صدق الكلام بات يشحن بالنقود والسلام ... ولا تعلم أيضاً أنهم استبدلوا العقول بالاواني .. والاخلاق بالاغاني ... وكل يغني على هواه ... و الهواء تلاشى من السماء ... مثلما يتبخر الماء عند الغليان... ولا شيء يعيده إلى ما كان ...

فكل ما في الأمر انك استيقظت ايها الانسان... في سلة من المهملات ... وكنت أنت الماس الذي عثر عليه بالصدفة في المحطة ما قبل الاخيرة من مكب النفايات... فلا تقلق يا عزيزي الإنسان ربما تستطيع أن تعيد نفسك وتتكئ على بعض الجدران ... وإن لم تقدر، فاجمع الأواني الفارغة من حولك واصنع منها سلطان زمانك وهذا الزمان!!

"الموس" وصل للرقبة... وأصالة تعترف!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard