قرار مصيري في غضون أسبوع لأساتذة "اللبنانية" واقتراح لتأمين الموارد من جيوب الطلاب!

29 أيار 2019 | 19:20

المصدر: "النهار"

يستمر أساتذة الجامعة اللبنانية في إضرابهم. فما كانوا يخشونه من حسومات ومسّ بالتقديمات الاجتماعية وتخفيض لموازنة الجامعة حصل بالفعل. ها هي الموازنة أُقرّت في مجلس الوزراء وتتضمن نقاطاً أساسية يعترض عليها الأساتذة. أما تمنّي رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب عليهم بالعودة عن قرار الإضراب، "لا يلزمهم" على حد قول رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين الدكتور حسين عبيد لـ"النهار"، خصوصاً أنه استند إلى تطمينات أصحاب المعالي وعلى رأسهم وزيرا المال والتربية التي لم تسفر طيلة الفترة السابقة سوى عن موازنة مشبعة بالحسومات. وعلى المقلب الآخر من المشهد، حديث عن دراسة اقتصادية لزيادة موارد الجامعة المالية من جيوب الطلاب. فهل تبصر النور؟ وما مصير العام الدراسي أمام واقع يزداد تأزماً بعد بت الموازنة العامة في الحكومة؟ الموازنة مرفوضةسبع نقاطٍ تضمنّتها الموازنة، يرفضها الأساتذة تدحض التطمينات السياسية وتشكّل دافعاً لهم للاستمرار في إضرابهم، يفصّلها عبيد:- لقد لحق بمساهمة الدولة في موازنة الجامعة اللبنانية تخفيض ملحوظ بحدود 36.5 مليار ل.ل. بحيث كانت المساهمة في موازنة العام 2018 نحو 418 مليار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ممنوع إسكاتنا... أوقفونا ومنعونا و"النهار" مستمرة بالتغطية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard