مهرجانات البترون الدوليّة تخرج عن الرتابة إلى المدينة الساحرة و"نوّرت أحلامنا"!

29 أيار 2019 | 15:23

مدينة ساحليّة "مُصمّمة" خصيصاً لأحلامنا، "تمتصّ" خيباتنا و"تنفجر" سحراً وكأنها عاصفة مرئيّة مؤلّفة من منازل قديمة بسقوف افتراضيّة نُريدها أحياناً على شكل قبّة وأحياناً أخرى عالية (للمُخيلة نزواتها!). وأيضاً شوارع ضيّقة تمتثل بها حيواتنا الداخليّة ونهتدي إلى عطرها، وبعض قصص غير مألوفة نزورها بحثاً عن إبتسامة الرضا. و"نصطدم" بشخصيّاتها المرموقة، و"يا أهلاً وسهلا نوّرت أحلامنا!".إذا سلّمنا جدلاً أن البترون الشماليّة، "مشهديّة الهوى"، كيف نصف إذاً مهرجاناتها الدوليّة التي تنطلق في 28 حزيران وتمتد حتى الثامن من أيلول؟ الأكيد أن لجنة هذه المهرجانات برئيسها سايد فيّاض تبحث منذ سنوات عن مُختلف السُبل ليخرج برنامجها عن الرتابة ولتكون له "أقواله المأثورة" ولترتدي أنغامه هويّة ذاتيّة. برنامج هذه السنة، تماماً كما في الأعوام المُنصرمة، يُشبه البترون، من حيث السحر ولحظات الافتتان العابرة، و"هيا بنا نُهرول باتجاه الأنغام والاسترخاء الذي يُسيّج إطلالتها".عرض Piaff Le Spectacle يَفتتح قصّتنا الصيفيّة مع المدينة المشهديّة، مع المغنية آن كارير، وقد شاهده حتى اللحظة أكثر من مليون مُشاهد حول العالم. إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 81% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard