الحزن

29 نوار 2019 | 10:44

المصدر: النهار

الحزن أقدس وأعمق من التقدير حتى

الحزن أقدس وأعمق من التقدير حتى

ونفوسنا كذلك الأمر

كيف لتلك النفس البشرية أن تكون شعوراً كذلك؟

كيف للروح أن تكون قادرة على بسط الحزن وكأنه فراش أبديّ لا ينتهي.

وللفرح نصيب ضئيل من هذا البِساط؟

سأعترف بأننا خُلقنا من الحزن

نحن شيء من خليط جميل

أخذنا ما يكفي منه لنكمل ما تبقّى من حياتنا

ما يكفي لجعلنا سُعداء في وحدتنا

ربما الحزن كان كل ما استحقيناه بعد كل السقطات التي راودت طريقنا

وبعد كل محاولة من أن نكون سعداء

ربما كان لنا الشرف بأن يكون هو من استوطن القلب

الحزن يا صديقي هو البصيرة التي أنعم الله علينا به

وإلّا لم نكن لنعي أيّ شيء مما حصل ولم نأخذ أيّ إشارة من موقف عابر

هو الطريق الذي نحاول اكتشافه دوماً

فحتّى بعض الأحزان التي تجتاح دواخلنا لم نستطع أن نكون على دراية منها

تكون أعمق من أن تُدرك

قد تظهر عند سماع لحن أو عندما نشاهد راقصاً يتلوّى أو صوفياً يدور ويفنى

عندما تخشع في صلاتك أو تبكي في دعائك

أحزان قد تخرجها الفنون والعبادة فقط.

(الحزن هو الشعور الأصدق والأمثل

والوحيد الذي لا أسف عليه أبداً)

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard