شركة صينية تسعى للاستحواذ على ثلاث محطات لتوليد الكهرباء بمصر

28 أيار 2019 | 16:17

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"
تدرس القاهرة عروضاW من شركتين صينية وماليزية للاستحواذ على ثلاث محطات لتوليد الكهرباء، وإذا عقدت هذه الصفقة فإن الشركة المستفيدة ستقوم ببيع الكهرباء المنتجة بالمحطات للحكومة المصرية، جنباً إلى جنب مع شركة سيمنز التي شاركت في تأسيس المحطات المملوكة للدولة المصرية.
وحسب تقرير حديث نشره موقع "بلومبرغ" الاقتصادي الأميركي. فإن هذه الصفقة قد يكون لها أثر على خفض ديون مصر، كما ستساهم في جلب الاستثمارات الأجنبية التي تحتاجها القاهرة بقوة.

وقُدّمت العروض بواسطة شركة "زارو" التابعة "لمجموعة بلاك ستون" (Blackstone Group) الصينية، وشركة "إدرا باور" (Edra Power Holdings Sdn Bhd) الماليزية.

ونقلت "بلومبرغ" عن وزير الكهرباء المصري محمد شاكر قوله "إن الشركتين أبدتا اهتمامهما بالاستحواذ على محطات الطاقة وتشغيلها"، لافتاً إلى أن الحكومة المصرية "تدرس العرض" في الوقت الراهن.

وافتتحت محطات توليد الكهرباء، التي تبلغ طاقتها الإجمالية 14.4 جيغاوات، في تموز من العام الماضي، كأحدث سلسلة من مشاريع البنية التحتية الضخمة في عهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وكلفت 6 مليارات يورو (6.7 مليارات دولار) وتمّ تمويلها بشكل رئيسي من قبل مجموعة من المقرضين بقيادة دويتشه بنك إيه جي، وبنك HSBC، و KfW-IPEX Bank AG.

وأشار الموقع الاقتصادي إلى أن هذه الصفقة ستجلب تمويلاً يعدّ موضع ترحيب من مصر، التي خفّضت دعم الطاقة وقلّلت قيمة عملتها لإنعاش اقتصادها الذي توقف في أعقاب 25 كانون الثاني من العام 2011.

وفي حين شهد حكم السيسي مشاريع ضخمة مثل العاصمة الإدارية الجديدة، وتفريعة قناة السويس، وجسر النيل صاحب الرقم القياسي، لم يكن هناك سوى القليل من الاستثمارات الأجنبية الجوهرية في ما عدا النفط والغاز.

ورفضت شركة "زارو" ومقرها لندن التعليق على أي اتفاق محتمل. وقالت "إدرا باور"، التي تمتلك بالفعل ثلاث محطات للطاقة الحرارية تعمل بالغاز في مصر، وهي شركة تابعة لشركة الصين العامة للطاقة النووية، إنه "من السابق لأوانه تقديم أي تعليقات في هذا الشأن".

وقالت مساعدة نائب رئيس الشركة، جنيفر وونغ : "إن الشركة تدعم جهود مصر لتصبح مركزاً إقليمياً للطاقة، وتتطلع إلى أن تكون جزءاً من هذه التطورات".

وقال الوزير المصري: "إنه إذا تم التوصل إلى اتفاق، سيوقّع تعاقد لشراء الطاقة مع إدرا أو زارو، وستبيع الشركة الكهرباء المنتجة للحكومة، إلى جانب سيمنز".

وعلّقت شركة سيمنز مصر، التي تدير ثلاث محطات مشتركة بموجب عقد مدته 8 سنوات: "إن اتفاقيات شراء الطاقة بين المرافق وشركات الطاقة الخاصة أو المستثمرين شائعة في جميع أنحاء العالم". وقال الرئيس التنفيذي للشركة عماد غالي: "إن شركته ملتزمة بتشغيلها وصيانتها حتى عام 2024".

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard