معاناة طفل يتيم

28 نوار 2019 | 13:25

المصدر: النهار

ألا يحقّ لي أن يكون لي أب كباقي الأطفال؟

أذكر جيّدا ذاك اليوم البشع عندما أبلغتني أمّي أنّ أبي توفي نتيجة فشل كلويّ. في البداية لم أصدّق الخبر، راودتني أفكار متعدّدة وأسئلة لا إجابات لها وأهمّها، هل يا ترى سأفقد أعزّ إنسان في حياتي؟ولم أبي يا ترى؟ ولم لم يجد الأطباء حتى الآن الدّواء الملائم؟ أم تراه لم يكن يحمل المال الكافي لإجراء العمليّة ليشفى؟

كنت أعتقد انّ كلّ مريض سوف يشفى في النّهاية ، وأنّ المريض سيلقى العناية الكافية من الدّولة في علاجه كتأمين الأدوية أوحتّى السّرير الذي سيؤويه في المستشفى أثناء مرضه. كنت أسمع كلّ ليل أنينه، وفجأة تهبّ والدتي إلى المستشفى مستعطفة منهم إدخاله أوحجزمكان له، لكنّها غالبا ما كانت تعود خائبة ودموعها تنذرف على خديها تتطلّع إلى أبي بعينين خائبتين، فأركض نحوها لتحضنني علّني أغرق في أعماق بحر حنانها فلا أسمع ذاك الأنين المؤلم.

عشت الآلام أيّاماعديدة ، إلأّ أنّني أيقنت أخيرا أنّ والدي المحبّ لن يعود أبدا. لم أعدأتحمّل نظرات الشّفقة في عيون النّاس. وها أن اليوم أشعر بحسرة مخيفة كلّما رأيت ولدا يلعب مع والده بفرح. ألا يحقّ لي أن يكون لي أب كباقي الأطفال؟

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard