نيمار يدفع ثمن عدم انضباطه

28 أيار 2019 | 10:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

نيمار (أ ف ب).

دفع النجم #نيمار ثمن عدم انضباطه وخسر شارة قيادة #المنتخب_البرازيلي في #كوبا_أميركا، التي تنطلق الشهر المقبل في بلاده، وسيحل بدلاً منه الظهير داني ألفيش، بحسب ما ذكر الاتحاد المحلي للعبة.

وأشار الاتحاد في بيان له "أبلغ نيمار بالقرار عبر (المدرب) تيتي. تحدث المدرب إلى داني ألفيش لابلاغه قراره".

وكان نيمار، أغلى لاعب في العالم (222 مليون أورو)، تعرض لعقوبة الإيقاف لثلاث مباريات مع فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي على خلفية مشادة مع أحد مشجعي رين بعد نهائي مسابقة كأس فرنسا، الذي خسره فريقه مطلع الشهر الجاري.

ويوم إعلان تشكيلته قبل 10 أيام، اعتبر المدرب تيتي ان نيمار ارتكب خطأ لاشتباكه مع مشجع رين "لقد ارتكب خطأ، وأريد أن أتحدث اليه وجها لوجه"، في هذا الخصوص.

ولم يكن قدوم نيمار السبت إلى مركز تدريب منتخب البرازيل عادياً في غرانجا كوماري في تيرسيبوليس بالقرب من ريو دي جانيرو، إذ هبط بمروحية سوداء حملت الأحرف الأولى من اسمه.

وكان يتعين على نيمار اللحاق الثلثاء بلاعبي المنتخب، بيد انه وصل قبلها بثلاثة أيام، وغاب الخميس الماضي عن تمارين فريقه الباريسي فيما أكد مدربه الألماني توماس توخيل انه لم يسمح له بذلك.

يومذاك أبلغه تيتي بقرار سحب شارة القائد منه.

نيمار (27 عاماً)، كان قد غاب عن المباراة التاريخية التي خسرتها البرازيل بين جماهيرها ضد ألمانيا 1-7 في نصف نهائي مونديال 2014، بسبب كسر في ظهره في ربع النهائي. وقبلها بسنة، تم اختياره أفضل لاعب في مسابقة كأس القارات عندما أحرزت البرازيل لقبها الرابع.

وفي مونديال روسيا الصيف الماضي، الذي حمل بعده شارة القائد، تعرض نيمار لانتقادات لاذعة بسبب "تمثيلياته" على أرض الملعب، حيث بلغت البرازيل ربع النهائي وودعت أمام بلجيكا.

وقال بعد المونديال: "قبلتها مجدداً (الشارة) لأنني تعلمت الكثير وسأتعلم المزيد. هذه المسؤولية ستكون شيئاً جيداً لي".

وستبقى شارة القائد مع لاعب آخر في باريس سان جيرمان هو الظهير المخضرم داني ألفيش، الاكثر خوضاً للمباريات الدولية (138) في التشكيلة الحالية، بحسب بيان الاتحاد البرازيلي.

وأحرز ألفيش (36 عاما) لقب كوبا اميركا في 2007 وكأس القارات في 2009 و2013.

وسيحملها في مباراتين وديتين ضد قطر في 5 حزيران المقبل في برازيليا وهندوراس في التاسع منه في بورتو اليغري، قبل أن تلتقي البرازيل، حاملة اللقب 8 مرات، بوليفيا وفنزويلا وبيرو في دور المجموعات من البطولة التي تنطلق في 14 حزيران المقبل، ولم تحرز البرازيل لقبها منذ عام 2007.

وكان ألفيش قد حمل شارة القائد في 4 مناسبات، عندما عمد تيتي الى سياسة المداورة بين 2016 ومونديال 2018.

في المقابل، كان نيمار قائدا لمنتخب "سيليساو" مع المدرب السابق دونغا بين 2014 و2016.

وشرح غوستافو هوفمان معلق قناة "اي اس بي ان" البرازيل استبعاد نيمار "هو قائد فني، لكن ليس قائدا مثاليا أو قائدا بطبيعته. هو أفضل لاعب في البرازيل، لكن عندما يحمل الشارة لا يساعده هذا الامر ولا يساعد سيليساو".

وعاش نيمار موسما صعبا عكرته إصابة في مشط قدمه أبعدته نحو شهرين عن الملاعب، وشاهد من المدرجات اقصاء فريقه من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد الإنكليزي.

وفي العام الماضي، أجبرته إصابة مماثلة على الابتعاد حتى فترة ما قبل المونديال حيث بدا شبحا للاعب الذي ترك انطباعات مميزة مع برشلونة الاسباني قبل انتقاله الى سان جرمان.

وهذه المرة، خاض اللاعب 5 مباريات مع الفريق الباريسي بعد عودته من الاصابة. كان بمقدوره خوض مباراتين اضافيتين لولا ايقافه بسبب الحادثة الغريبة مع مشجع رين.

من الآن فصاعداً، "نتفلكس" في لبنان مسموحة لفئة معينة فقط!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard