أستون فيلا يفوز بـ"أغلى مباراة"

28 نوار 2019 | 00:05

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو أستون فيلا (أ ف ب).

عاد فريق #أستون_فيلا إلى #الدوري_الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعد ثلاثة أعوام من سقوطه إلى الدرجة الأولى (الثانية فعلياً)، بفوزه على دربي كاونتي 2-1، في المباراة النهائية للملحق التي أقيمت على ملعب ويمبلي.

واحتفل فيلا بفوزه بـ "أغلى مباراة"، إذ أن مشاركته في دوري "الأضواء" ستدر عليه عائدات مالية تراوح بين 170 مليون جنيه استرليني (216 مليون دولار) كحد أدنى، و200 مليون جنيه (253 مليون دولار).

وافتتح أستون فيلا التسجيل عبر رأسية مهاجم منتخب هولندا دون 21 عاماً أنور الغازي بعد تمريرة من المصري أحمد المحمدي (44)، وضاعف النتيجة عبر لاعب وسطه الاسكتلندي جون ماكغين (59)، بينما قلص دربي كاونتي النتيجة عبر البديل جاك ماريوت (81).

ونجح فيلا، الفائز بكأس الأندية الأوروبية البطلة عام 1982 (دوري الأبطال حالياً)، في الحفاظ على تقدمه، رغم إضافة 7 دقائق كوقت محتسب بدل ضائع.

وقال قائد أستون فيلا جاك غريليش: "أعجز عن إيجاد الكلمات. كانت مباراة صعبة للغاية. العودة إلى القمة (الدوري الممتاز) تعني لنا كل شيء، نعرف الى أين ينتمي هذا النادي".

وتابع: "لقد تمكنت من قيادة فريق طفولتي إلى الدوري الممتاز".

واستدعى فرانك لامبارد، الذي يتولى تدريب دربي كاونتي في موسمه الأول، زميله السابق في تشيلسي أشلي كول وطوم هودلستون الى التشكيلة الأساسية لمواجهة فيلا.

وحل كول بدلاً من الظهير الأيسر سكوت مالون الموقوف، فيما لعب هودلستون في خط الوسط بدلاً من دواين هولمز المصاب أمام ليدز يونايتد في الدور نصف النهائي للملحق.

وبدا فيلا، الذي يشرف على تدريبه دين سميث ويعاونه الزميل السابق للامبارد في تشيلسي جون تيري، الأفضل في الشوط الأول، علماً أن الفريقين سبق لهما أن تقابلا في الدوري مرتين، وانتهت المباراتان لمصلحة فيلا، الذي سجل 7 أهداف نظيفة في شباك منافسه.

وعوّض أستون فيلا خسارته في ملحق الموسم الماضي أمام فولهام، فيما خسر دربي في الملحق للمرة الرابعة في 6 مواسم.

ولحق أستون فيلا بناديي نورويتش سيتي وشيفيلد يونايتد اللذين سبق لهما أن تأهلا إلى الدوري الممتاز الموسم المقبل، في مقابل هبوط هادرسفيلد وفولهام وكارديف سيتي إلى دوري الدرجة الإنكليزية الأولى.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard