هنيئاً للبنان بولادة موازنة عن سنة انقضى نصفها

27 أيار 2019 | 20:36

المصدر: "النهار"

من اجتماع مجلس الوزراء. (دلاتي ونهرا).

بسرعة قياسية وُلد مشروع قانون الموازنة العامة للعام ٢٠١٩، في الجلسة العشرين التي عقدت في القصر الجمهوري بعد لقاء تمهيدي بين رئيسي الجمهورية والحكومة.

من اللحظة الأولى أعطى رئيس الجمهورية الضوء الأخضر لمرورها السريع، بالتأكيد على "أهمية إنجازها واحترام كل القوانين بالتعاطي معها بنظرة اقتصادية وليس من منطلق سياسي كي نتمكن من مواجهة العجز الذي يطاول كل القطاعات".

وبعد أن عدّد بعض الملاحظات على بنودها، دعا "للمباشرة بإعداد مشروع موازنة ٢٠٢٠".وعُلم أن الرئيس عون، وفي بداية الجلسة، توجه إلى الوزراء بالقول: "اشتقنالكن. سمعنا إنو اشتغلتوا كتير وكانت هناك سجالات ونقاشات في الجلسات الماضية، النقاش ضروري في كل المواضيع وخصوصاً في ما يتعلق بالأمور الاقتصادية، لكن الجواب عليها يجب أن يكون بالاقتصاد وليس بالسياسة، "ومش ضروري يعرفوا فيها الإعلاميين".بدوره، أكد رئيس الحكومة أن "هذه الجلسة يجب أن تكون للقراءة النهائية وللتصديق على الموازنة وليس لإعادة النظر في النقاط التي تمّ إقرارها".ثم قدّم وزير المال علي حسن خليل ملخصاً عن الأرقام النهائية لمشروع الموازنة، التي أعطيت عنها نسخة لبعبدا ونسخة للسرايا الحكومية على CD.وبأسرع ما يمكن قدّم الوزراء ملاحظاتهم الأخيرة التي سلَّمت بالجملة بإقرار الموازنة، وسجلت بالمفرق ملاحظات أو اعتراضات على بعض نقاطها:حاصباني واعتراضات القوات :باسم "القوات اللبنانية" قدّم نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني مداخلة أيّد فيها إقرار الموازنة والإصلاحات التي أدخلت عليها، الا انه سجل تحفظاً على بعض النقاط، وقال: "نحن مع أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard