مداهمات في سري لانكا بحثاً عن إسلاميّين متشدّدين: الشرطة توقف 100 مشتبه فيهم

26 أيار 2019 | 19:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

جنود سري لانكيون اقاموا حاجزا امنيا في كولومبو (أ ف ب).

اعتقلت الشرطة السري لانكية نحو 100 مشتبه فيهم، خلال عمليات مداهمة استمرت اربعة أيام، بحثا عن فلول جماعة اسلامية متهمة بالوقوف وراء اعتداءات الفصح، والتي أودت بـ258 شخصا، على ما أفاد مسؤولون اليوم.

وانتشر نحو 3 آلاف جندي في العاصمة ومحيطها وفي بلدات أخرى رئيسية، ونفذوا عمليات اغلاق وبحث بدأت الخميس، وفق مسؤول عسكري.

وفي الأيام الثلاثة الأولى، اعتقلت قوات الأمن 87 مشتبها فيهم، وسلمتهم الى الشرطة للتحقيق معهم، على ما افاد المسؤول.

وقال مسؤول أمني إن "عدد الأشخاص المحتجزين قد يصل إلى نحو 100 حتى الآن"، مشيرا الى ان "جميعهم تقريباً تم احتجازهم لحيازتهم مخدرات، وفي بعض الحالات أسلحة غير قانونية".

كذلك، تم اعتقال عدد من الأشخاص ومصادرة أشرطة فيديو ومواد دعائية أخرى لـ"جماعة التوحيد الوطنية" السري لانكية التي حملت مسؤولية تفجيرات 21 نيسان. كذلك، أعلن تنظيم "الدولة الاسلامية" أنه لعب دورا في الاعتداءات.

ونفذ الجنود ايضا عمليات تفتيش اليوم في مناطق اخرى من العاصمة.

ونُفّذت عمليات مماثلة في المقاطعة الشمالية الغربية، شمال كولومبو، حيث خلفت أعمال شغب معادية للمسلمين هذا الشهر قتيلاً، وأدت إلى تدمير مئات المتاجر والمنازل التي يملكها مسلمون، اضافة إلى المساجد.

وقبضت قوات الأمن على عشرات من المشتبه فيهم في اعتداءات 21 نيسان التي استهدفت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس، في وقت اعتقلت اشخاصا يشتبه في ضلوعهم في اعمال عنف منظمة ضد الأقلية المسلمة في الجزيرة.

وبينما تقول السلطات إن خطر التهديد الجهادي تم احتواؤه، مدد الرئيس مايتريبالا سيريسينا الأربعاء حال الطوارئ التي فرضت بعد التفجيرات الانتحارية، لثلاثين يوما أخرى.

وقال إن هذه الخطوة تهدف إلى الحفاظ على "الأمن العام"، بسبب استمرار التوتر في البلاد بعد هجمات عيد الفصح.

ويشكل المسيحيون 7.6 في المئة، والمسلمون 10 في المئة من سكان #سري_لانكا البوذية.

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard