مخاض الموازنة في غرفة عمليات بعبدا

26 أيار 2019 | 11:25

المصدر: "النهار"

التظاهرات في رياض الصلح (حسن عسل).

وفي الجلسة العشرين في القصر الجمهوري يقرّ مشروع موازنة 2019 ويحال على مجلس النواب. كل المؤشرات تظهر أن ثمة توافقاً ضمنياً على أن ما كتب في موازنة 2019 قد كتب، وما لم يستلحق على متنها، يرحّل الى موازنة العام 2020 التي تبدأ رحلتها خلال الأسابيع القليلة المقبلة.عندما قرر رئيس الحكومة سعد الحريري رفع الجلسة الأخيرة في السرايا الحكومية، ونقل مشروع الموازنة مع كل ما بقي يحيط به من مقترحات وتباينات الى جلسة تعقد في بعبدا، إنما فعل ذلك، منحازاً الى وجهة نظر وزير المال علي حسن خليل، "بأن مشروع الموازنة انجز بأرقامه ومواده القانونية، وقد استقرّ العجز على 7،50 في المئة، وهو رقم يعد انجازاً ". وتقول أوساط رئاسة الحكومة، إن قرار الانتقال بالموازنة الى بعبدا انما هو لإطلاع رئيس الجمهورية عليها وإعلانها وإحالتها على مجلس النواب. وأياً كانت الافكار الاضافية أو المقترحات التي نوقشت ولم يتخذ بشأنها قرار، أو أنها لم تناقش بعد، سترحّل الى موازنة 2020 التي سيبدأ النقاش بها قريباً جداً، لا بل خلال اسابيع قليلة، لاسيما وأن كلاً من رئيس الحكومة ووزير المال طلب من الوزارات والادارات والمؤسسات العامة الاعداد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard