ما الملفات ذات "الصفة العاجلة" بعد إقرار الموازنة وهل صحيح أن بينها ملفَّي العفو والتجنيس؟

24 أيار 2019 | 16:01

المصدر: "النهار"

من التظاهرات المطالبة بالعفو العام. ( ارشيف النهار).

"الامور ماشية، وحتما سيكون عندنا في خاتمة المطاف وفي وقت ليس ببعيد  موازنة عامة ستأخذ طريقها الى مجلس النواب وفق الاصول المرعية الاجراء ليفرغ من مناقشتها هناك ثم تبصر النور نهائيا".

بهذه الخلاصة يقدم عضو تكتل "لبنان القوي" النائب آلان عون في تصريح لـ"النهار" الرؤية السياسية للتكتل ولـ"التيار الوطني الحر" وطريقة مقاربتهما لمسار النقاشات التي دارت منذ اسابيع حول مشروع الموازنة، وهي النقاشات التي اثارت كما لغطاً ومن ثم سجالات واسعة وضعت التكتل النيابي الاكبر ومعه "التيار" في دائرة المتهم بالتأخير في اقرار الموازنة والحيلولة دون اخراجها الى الضوء، لاسيما بعدما قدم رئيس "التيار" الوزير جبران باسيل مشروعا الى الحكومة شاء ان يطلق عليه صفة "مشروع متقدم لانتاج موازنة عامة استثنائية في ظرف استثنائي، وفي وضع مالي – اقتصادي يقر الجميع من دون استثناء بانه ليس على مايرام وينطوي على مؤشرات بالغة السلبية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard