كانّ ٧٢ – "الفتى أحمد": الداردن في فخ الإسلام

22 نوار 2019 | 17:24

المصدر: "النهار"

"الفتى أحمد" للأخوين داردن.

لا يحضرني اسم سينمائيٍّ غربي واحد صوّر الإسلام الراديكالي في السنوات الأخيرة، وقال شيئاً يستحق ان يُقال. جميع الذين تناولوا هذه المسألة وهم بكامل قواهم العقلية والبدنية، وقعوا في فخّها: إما محاولة تجميل أو تقبيح وإما البقاء على مسافة وإما الخضوع لمنطق الصواب السياسي. يجب القول ان الحديث عن التطرف الإسلامي من وجهة نظر أوروبية أكانت علمانية أم متدينة، ما هي سوى مسألة غاية في التعقيد والصعوبة. الأخوان داردن في فيلمهما الجديد، "الفتى أحمد"، الذي عُرض قبل يومين في إطار مسابقة الدورة الثانية والسبعين من مهرجان #كانّ السينمائي (١٤ - ٢٥ الجاري)، ليسا استثناء للأسف. من خلال المشاركة الثامنة لهما في كانّ، يصبح الأخوان خلفاً لسلسلة أفلام حاولت عبثاً البحث عن منابع الإرهاب الإسلامي في الغرب، من دون اضافة أي شيء على ما سبق، ومن دون التعلم من أخطاء الآخرين.الحكاية بسيطة حدّ الغرابة: أحمد مراهق بلجيكي من أصول مغاربية. في مثل عمره، ينشغل المراهقون بالأشياء السطحية تمهيداً لدخول الحياة الجدية بعد بضع سنوات. عندما تقترح المعلّمة تدريس اللغة العربية مستعينةً ببعض الأغاني، يقرر أحمد التعرض لها جسدياً،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard