مناقشات الموازنة فتحت الباب للحسابات السياسية... الثنائي الشيعي مستاء

22 نوار 2019 | 14:58

المصدر: "النهار"

تصوير دالاتي ونهرا.

في فاتحة جلسات مناقشة مشروع الموازنة العامة على طاولة مجلس الوزراء، سرت في الاوساط السياسية والاعلامية معادلة فحواها ان "مصيبة" تمرير الموازنة وإخراجها الى الضوء بكل ما انطوت عليه من مظاهر قصور وعجز وإخفاق وتقشف، ربما وحّدت التوجه العام لأركان الشركة السياسية في الحكم، لاسيما ان مكونات هذه التجربة وجدت نفسها، طوعاً أو قسراً، مولجة بالدفاع عن مشروع الموازنة، ودرء حملات الاعتراض عليها والتي اتصفت بالحدّية والشراسة.وفي الحصيلة، بدا واضحاً ان كل هذه المكونات، على تباين توجهاتها، قد رفعت جميعها بهدوء شعار: إقرار الموازنة العامة بأسرع وقت كمدخل لا بد منه للحيلولة دون مزيد من التدهور في المالية العامة وانكشاف الاقتصاد الوطني أمام مزيد من العورات.
إلا ان هذا "الحساب المشترك" ما لبث ان قارب التبدد والضياع على "مذبح" الحسابات الضيقة والرؤى الخاصة التي سرعان ما أفصحت عن نفسها ابان جلسات مناقشة الموازنة التي تمددت واستطالت لتبلغ رقماً قياسياً غير مسبوق في تاريخ مناقشات الموازنات العامة في الحكومة، مما يوحي بان هذا الامر الواقع هو على صلة وثقى بحسابات كل طرف للمرحلة التي ستلي مرحلة ما بعد إقرار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard