سيرين عبدالنور في "الهيبة": طعم "البون بون" المُشتهى

22 نوار 2019 | 14:48

المصدر: "النهار"

سيرين عبدالنور في دور نور رحمة.

في مسألة الجمال، تضيف سيرين عبدالنور لحظات غلامور طاغية. إطلالة على المسطرة، لا شوائب عليها. إن كان لا بدّ من توجّه مُباشر إلى العين، فإنّها على الطريق الصحيحة. وإن كان لا بدّ من محاكاة للمشاعر، فإنّها الشخصية المطلوبة. تطعّم "الهيبة- الحصاد" ("أم بي سي 4"، "أم تي في") بطعم "البون بون" المُشتهى، وتؤدّي جيداً دور المرأة الأنثى. على مستوى الجمالية، تملأ مكانها، وتأخد المسلسل إلى رومانسية العشق الدرامي.

تؤدّي دور المرأة في الحبّ، أكثر مما هي إعلامية المواقف والقضايا. كفّةٌ تغلب كفّةً. الإعلامية هنا ليست محضّ رسالة. هي أيضاً تورُّط ومزيج من تداخُل الخاص بالعام. لا يقدّمها العمل بقصد طرح إشكاليات المهنة، من مضايقات ومحاولات تهديد وإسكات، بل هي من فئة متسلّقي الأكتاف نحو النجاح، لذلك أمام أول خطأ، جرت "تصفيتها" معنوياً، فطُرِدَت واستُبعِدت، وعادت إلى حجمها. وحين ذكَّرت: "أنا نور رحمة"، جاءها ردّ جاهز: "نحن مَن جعلناكِ نور رحمة". أمام وساخة هذا الجوّ، تقف واثقة. تؤدّي دور الأنيقة الباسطة سُلطتها نتيجة التنازلات، لا بفعل الجهد والموهبة. ذلك كلّه قبل الوقوع في الحبّ. غيَّرها هوى جبل (تيم حسن) وقلب موازينها. ظهر مَن هو أغلى من الألماس والسيارات والشقق. هي امرأة يخفق قلبها أكثر منها ممثلة تبتلع المشهد. متفاوتة الإمكانية، في الحبّ والقلق من خسائره شأن، وفي المقابلة مع جبل شأن آخر. لم تكد تظهر بسطوع أمامه. أسئلتها عادية، وأجوبته رنّانة. لها أُطرها، لا تخرج على سياقاتها. تكتفي بملء مكانها، لا التمدُّد إلى مساحات غيرها. غلامور و"لوك"، أكثر من تحدّي الذات والمشهد.

ذلك لا يعني أنّها لم تُضف. المسلسل "رجّالي"، فتنكّهه برقّة، أرضيته "جبلية" فتزيّنها بوردة. أحمر الشفاه والكعب العالي إن زادا عن الحدّ انقلبا إلى الضدّ. المركز الاجتماعي يفرض الأناقة، شرط الدوزنة، فلا يطغى السطح على العمق. تتغيّر المرأة حين يحبس رجلٌ أنفاسها ويفرض نفسه على رأس أولوياتها. أدّت التغيّر بشكل جيّد، وسُمع عالياً خفقان قلبها.

اقرأ للكاتبة أيضاً: فخامةُ نقولا دانيال

[email protected]

Twitter: @abdallah_fatima

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard