أين الحريري من مناقشات الموازنة؟

20 نوار 2019 | 20:10

المصدر: "النهار"

الحريري. ( دلاتي ونهرا).

على مدى 15 جلسة حكومية مخصصة لمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة المرفوع من وزير المال، بدا واضحا غياب ضابط الايقاع داخل الجلسات لمجرى المناقشات الجارية، كما كان واضحا غياب الاصطفافات السياسية وراء الافكار او المقاربات المطروحة، بحيث تعذر اجراء تقويم واضح لمواقف الكتل السياسية حيال المشروع في شكل عام، واقتصر الامر على إبداء الآراء او الملاحظات بـ"القطعة" او بـ"المفرق".

وتتقاطع مواقف مصادر وزارية حول بعض النقاط التي أجمع عليها اكثر من فريق داخل الحكومة، ولمسها في شكل واضح، منها أن النقاش خرج من المشاركة الجماعية للوزراء ليتمحور في شكل اساسي بين وزيري المال علي حسن خليل ووزير الخارجية جبران باسيل منذ ان اعلن الاخير عدم رضاه عن المناقشات الجارية وعزمه على تقديم ورقة باقتراحات تكتله النيابي. وقد استغرب عدد من الوزراء ان يقع باسيل في مطب الوعد بتقديم "موازنة من خارج السياق وغير تقليدية"، في حين ان مهمة تقديم الموازنات محصورة بوزارة المال. كما ان الاوراق الخمس التي قدمها باسيل جاءت عامة وتضمنت اقتراحات مدرجة اصلا في الموازنة، ما دل على ان من أعد تلك الورقة لم يطلع بشكل واف على المشروع، ويفتقد المعرفة الكافية في شأن البنود التي يمكن إدراجها في مشروع موازنة، اذ طرحت الورقة افكارا لا تتصل بالموازنة اساسا.نقطة أخرى لم يفت الوزراء التنبه لها، تمثلت بعدم انخراط وزراء "تيار المستقبل" في النقاشات الجارية، فيما أعرب وزراء عن تحفظهم عن عدم اعطاء رئيس الحكومة حق الكلام او التعليق في اكثر من محطة، حتى لو كان التعليق يصب في خانة رأي الحريري نفسه أو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard