الاتحاد العمالي وفرصة التغيير: إعادة هيكلة ورئيس من "الكادحين"!

20 أيار 2019 | 21:30

المصدر: "النهار"

بشارة اسمر.

يتّخذ غليان الشارع اللبناني بُعدين، أوّلهما يتلخّص بالاعتصامات والإضرابات التي ينظمها العمال والعسكريون المتقاعدون، وثانيهما يتعلّق بمستقبل الاتحاد العمالي العام بعدما اقترفه رئيسه السابق بشارة الأسمر في حقّ البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير. وتتظهّر مخاوف جدية من أن يؤدي الغليان إلى إحراق طبخة العلاقة بين الدولة ومواطنيها، فغليان الشارع يضع "رفاق السلاح" في مواجهة ويحوّل مربّي الأجيال إلى ناقمين على وطن، فيما غليان الاتحاد العمالي يوسّع الهوّة بينه وبين العمال والدولة. الغليانان لم يتضاربا، وهذا ما أكّدته مشهدية الشارع، جامع شمل العسكريين المتقاعدين والاساتذة، وغير المتأثّر بسقوط بشارة الأسمر. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard