الاتحاد العمالي وفرصة التغيير: إعادة هيكلة ورئيس من "الكادحين"!

20 نوار 2019 | 21:30

المصدر: "النهار"

  • م. ب
  • المصدر: "النهار"

بشارة اسمر.

يتّخذ غليان الشارع اللبناني بُعدين، أوّلهما يتلخّص بالاعتصامات والإضرابات التي ينظمها العمال والعسكريون المتقاعدون، وثانيهما يتعلّق بمستقبل الاتحاد العمالي العام بعدما اقترفه رئيسه السابق بشارة الأسمر في حقّ البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير. وتتظهّر مخاوف جدية من أن يؤدي الغليان إلى إحراق طبخة العلاقة بين الدولة ومواطنيها، فغليان الشارع يضع "رفاق السلاح" في مواجهة ويحوّل مربّي الأجيال إلى ناقمين على وطن، فيما غليان الاتحاد العمالي يوسّع الهوّة بينه وبين العمال والدولة. الغليانان لم يتضاربا، وهذا ما أكّدته مشهدية الشارع، جامع شمل العسكريين المتقاعدين والاساتذة، وغير المتأثّر بسقوط بشارة الأسمر. 

وهنا يؤكّد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان مارون الخولي لـ"النهار" أن التحركات القائمة غير مرتبطة بالاتحاد العمالي العام الذي تكمن وظيفته في دعم التحركات المطلبية بشكل بياني - معنوي وليس فعليّاً. فما حصل في الاتحاد لن يؤثر على الحراك الحاصل خارج إطاره، والمرتبط بتطورات الموازنة وانعكاساتها وتداعياتها على القطاع. ويوضح الخولي أن الاتحاد هو المتأثّر كهيكلية، كما أن مستقبله أضحى على المحكّ. فكانت ثمة قلة ثقة بين اتحاد العمال العام والقاعدة العمالية، لكننا انتقلنا من هذه الوضعية وهذا الخلل بين العمال وقيادتهم إلى خلل كبير بين الاتحاد العمالي العام كممثل للعمال والمؤسسات كافة ضد السلطة الدستورية. وما فعله الأسمر أحدث خللاً في صورة الاتحاد. ويتساءل: "هل قيادة الاتحاد الحالية قادرة أن تحاور الدولة اللبنانية؟"، مؤكداً أن "السلطة ربحت المعركة على الاتحاد، كما لو أن المهاجم سدّد هدفاً في مرماه". وإذا كان الاتحاد مرتبطاً بشكلٍ أو بآخر بالأحزاب السياسية التي قد تؤثّر على قيادته وقراراته، وفق بعض وجهات النظر، إلا أن ذلك "لا يعني أن الاتحاد لم يكن حاضراً"، من منطلق الخولي، الذي يعتبر أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard