معرض "الرمل يأتي من النافذة"... تيسير البطنيجي يصوّر الاختفاء والانفصال

20 أيار 2019 | 15:20

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

معرض "الرمل يأتي من النافذة".

يطلق تيسير البطنيجي معرضه الجديد بعنوان "الرمل يأتي من النافذة"، وهو عنوان مستوحى من رواية حنّا مينه "الثلج يأتي من النافذة". وخلافاً لمينه، لا يسعى البطنيجي في أعماله إلى النسيان، بل إلى تجسيد مفاهيم الفراغ والغياب والانفصال. فأعماله تتمحور حول تمثيل الاختفاء وإمكانية اختفاء أشكال التمثيل.

يقيم البطنيجي في باريس، ويعمل من هناك عن أرض لا يستطيع العمل فيها. ففي أحدث أعماله "انقطاعات" يسجّل صوراً للشاشة أثناء محادثات مرئية عبر تطبيق "الواتس آب" مع عائلته في غزة. فهو تارةً يرى والدته، وطوراً يشهد على اختفائها. الصور المشوشة الناتجة أحياناً من ضعف شبكة الاتصال، وأحياناً أخرى كثيرة من الحرب، تحيلنا إلى ذلك الفضاء الذي يختلط فيه الخاص بالعام.

استوحى البطنيجي من أعمال برند وهيلا بيشرحول مستوعبات المياه ليقدم وثيقة طوبوغرافية لأبراج المراقبة الإسرائيلية المنتشرة في الضفة الغربية. أراد البطنيجي تشكيل خدعة بصرية، حيث ينظر المشاهد إلى الصور معتقداً أنه يعرف محتواها ومُصوّرها، ولكن سرعان ما يدرك بعد مشاهدتها عن كثب أن لا علاقة لها بتقنيات بيشر. هنا يدعو البطنيجي مشاهديه إلى التدقيق في هذا الحضور الصاخب محوّلاً إياه إلى سجل للاختفاء والغياب والانفصال.

يفتتح البطنيجي المعرض في 6 حزيران المقبل ويستمر إلى 11 آب، في مركز مينا للصورة في #بيروت.

كارمن لبس: باقية باقية باقية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard