باسيل يتحكم بالحكومة والموازنة... والحريري يتمسك بالتسوية و"سيدر"!

19 أيار 2019 | 16:13

المصدر: "النهار"

باسيل والحريري.

يخرج مشروع الموازنة إلى العلن ليقول للبنانيين أن الإجراءات التي اتخذت هي لإنقاذ البلد. المصادفة أن كل بنودها تتضمن إجراءات تقشفية مؤلمة، وإلا كيف ستتمكن الحكومة من خفض العجز إلى 9 في المئة ما لم تقتطع من جيوب الموظفين ومن التقدمات التي تشكل العنصر الأول في الموازنة. الكلام المالي سياسي بامتياز وفق مصدر سياسي متابع لعمل الحكومة، فإذا تحدث وزير الخارجية جبران باسيل عن المياه والكهرباء والتهرب الضريبي يقدم هذه الملفات باسم التيار الوطني الحر، واذا تناول التدبير رقم 3 المرتبط بتعويضات العسكريين فإنه يعيده إلى مرجعية رئاسة الجمهورية. وعلى المنوال ذاته يقدم وزير المال علي حسن خليل صورة للموازنة خالية من أي إجراء للموظفين والمعلمين، فإذا بنا نكتشف أن المشروع يمتلئ ببنود تطال هذه الفئات. والحصيلة أن الموازنة التي ستغير الكثير من التوازنات في البلد وتقدم تحالفات جديدة قائمة على مصالح ليست بعنوان انقاذي بقدر ما يعني اقرارها بعجز منخفض التزاماً بالتعهدات أمام الدول في مؤتمر "سيدر".لا يتوقف اي من الوزراء في الحكومة الحريرية عند مشاريع الإصلاح التي قدمت إلى مؤتمرات باريس لمساعدة لبنان والموازنات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard