مصر: انفجار يستهدف حافلة سيّاح قرب الاهرامات في القاهرة... الحصيلة 17 جريحاً

19 نوار 2019 | 15:48

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

صورتان من موقع الانفجار (تويتر).

أصيب 17 شخصا على الأقل، بينهم سياح من جنوب افريقيا، في #انفجار استهدف بعد ظهر اليوم حافلة كانت تقلهم قرب الاهرامات في #القاهرة، وهو الاعتداء الثاني ضد السياح في محيط الاهرامات خلال أقل من ستة أشهر.

وقالت مصادر إن الحافلة كانت تقل سياحا من جنوب افريقيا، وتم استهدافها قرب موقع المتحف المصري الجديد في منطقة الاهرامات بـ#الجيزة.

وأكد مصدر أمني رسمي أن "انفجار جسم غريب أدى الى تهشم زجاج حافلة يستقلها 25 فردا من جنوب افريقيا، وسيارة ملاكي يستقلها أربعة مواطنين مصريين".

وقال: "أصيب بعضهم بخدوش نتيجه تهشم الزجاج الخاص بالسيارات، وتم تقديم الإسعافات الأولية اليهم".

ووفقا لصور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، أدى الانفجار الى تهشم زجاج العديد من نوافذ الحافلة.

وفي جنوب افريقيا، قال متحدث باسم ادارة العلاقات الدولية في وزارة الخارجية لـ"فرانس برس" إن "مواطنين من جنوب افريقيا ربما أصيبوا" في الاعتداء على الحافلة في القاهرة، من دون أن يذكر عدد الجرحى.

وهذا هو الاعتداء الأول الذي يستهدف سياحا في مصر منذ بداية عام 2019.

في كانون الاول الماضي، قتل ثلاثة سيّاح فيتناميّين مع مرشدهم السياحي في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقلّهم في منطقة الجيزة قرب الأهرامات. وكان ذلك أوّل اعتداء ضدّ سيّاح في مصر منذ تمّوز 2017.

منذ أطاح الجيش المصري الرئيس الإسلامي محمّد مرسي في تمّوز 2013، تواجه قوات الجيش والشرطة مجموعات إسلاميّة متطرّفة، بينها الفرع المصري لتنظيم "الدولة الإسلاميّة"، خصوصا في شمال سيناء. وتستهدف المجموعات المتطرفة الشرطة والجيش، الى جانب السياح والأقباط.

وقتل أكتر من مئة شخص في اعتداءات ضد مسيحيين في مصر منذ نهاية عام 2016.

وتعتبر المجموعات المتطرفة أن ضرب قطاع السياحة الذي يشكل مصدرا هاما للدخل وللعملات الأجنبية، كما أنه يستوعب عددا كبيرا من العمالة، من شأنه أن يشكل ضغطا على الاقتصاد المصري الذي يعاني بالفعل أزمة دفعت الحكومة المصرية الى تبني برنامج اصلاح قاس اعتبارا عام 2016.

وفي اطار هذا البرنامج، تم تحرير سعر صرف الجنيه المصري في تشرين الثاني 2016 ورفع الدعم تدريجيا عن الوقود، ما أدى الى ضغوط تضخمية أضرت بقطاع واسع من المصريين الذين يعيش نحو 27% منهم تحت خط الفقر، وفقا للأرقام الرسمية.

وكانت السياحة المصرية بدأت في الانتعاش العام الماضي، بعد تراجعها منذ ثورة عام 2011 التي أسقطت حسني مبارك.

وبينما زار مصر 14،7 مليون سائح عام 2010، فإن هذا الرقم انخفض الى 5،3 ملايين عام 2016، قبل أن يبدأ بالارتفاع مجددا اعتبارا من 2017 ليصل الى 8،3 ملايين سائح.

ويأتي الاعتداء قبل نحو شهر من استضافة مصر لكأس الأمم الافريقية لكرة القدم في 21 حزيران المقبل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard