هل فقد جون بولتون حصانته في وجه الإقالة؟

18 نوار 2019 | 15:30

المصدر: "النهار"

مستشار الأمن القومي جون بولتون - "أ ب".

"هل جون بولتون هو أخطر رجل في العالم؟" سؤال عنون به الكاتب بن أرمبروستر منذ يومين مقاله في صحيفة "الغارديان" البريطانيّة. يشترك كثر مع أرمبروستر في نظرته إلى بولتون الذي لا يزال يؤيّد ضربة عسكريّة على إيران بما أنّه تحدّث عن ذلك لحوالي عقدين. ورأى أرمبروستر أنّ بولتون أعطى ترامب الدفعة اللازمة للانسحاب من الاتّفاق النوويّ الذي شكّل "أكبر عقبة" أمام المستشار من أجل تغيير النظام في إيران. وأضاف أنّ الولايات المتّحدة باتت اليوم أقرب من أيّ وقت مضى إلى الحرب مع طهران، بعدما تحدّث عن "مؤشّرات وتحذيرات تصعيديّة" صادرة منها، فيما قالت مصادر أخرى إنّ المستشار ضخّم هذه المؤشّرات.

مراسل الصحيفة نفسها في واشنطن جوليان بورغر عنون تقريره أمس: "جون بولتون: الرجل الذي يقود الولايات المتّحدة نحو الحرب... أيّ حرب". يرى بولتون أنّ هنالك ضرورة كي تتولّى الولايات المتّحدة قيادة العالم. يقول مارك غرومبريدج الذي عمل معه لأكثر من عقد من الزمن: "هو يعتقد في الواقع أنّه حين تقود أميركا، يكون العالم أكثر أمناً ومكاناً أفضل – ليس فقط بالنسبة إلينا، بل بالنسبة إلى العالم".العلاقة الإشكاليّة بين ترامب وبولتون
لا شكّ في أنّ الرجل السبعينيّ يحمل معه رؤيته للعالم إلى داخل الإدارة. لكن بما أنّه لم يعمد يوماً إلى إخفاء نواياه، تسبّب هذا الأمر بالعديد من المشاكل بالنسبة إليه ممّا جعله يتلقّى سهام النقد اللاذع من أطراف عدّة. اليوم، ومع التوتّرات المستجدّة في الشرق الأوسط مع إيران، عاد اسم بولتون ليتصدّر عناوين الصحف والتحليلات. ما يلفت النظر في هذا المجال، العلاقة الفكريّة غير المنسجمة تماماً لكن أيضاً غير المتناقضة تماماً مع الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب. في البداية، لم يكن الأخير متحمّساً لتعيين بولتون في الإدارة. لكن مع مرور الوقت، تبيّن لترامب أنّ معظم المحيطين به يؤيّدون الاتّفاق...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard