"سانا": الدفاعات الجوية السورية تتصدّى لقذائف صاروخية إسرائيلية

18 أيار 2019 | 08:20

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

قصف سوري على قلعة المضيق (أ ف ب).

استهدفت الدفاعات الجوية السورية، مساء أمس الجمعة، "أجساماً مضيئة" مصدرها إسرائيل وأسقطت عدداً منها، وفق ما أفادت وكالة "سانا" السورية الرسمية.

ونقلت "سانا" عن مصدر عسكري قوله أنّ "وسائط دفاعنا الجوي اكتشفت أهدافاً معادية قادمة من اتّجاه #القنيطرة وتصدّت لها".

من جهته، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن: "سُمع دوي انفجارات عنيفة في محيط العاصمة #دمشق ناجم عن استهداف محيطها بعدة صواريخ إسرائيلية"، موضحاً أنّ "أصوات 3 انفجارات شديدة على الأقلّ سُمعت في جنوب وجنوب غرب العاصمة. وشوهِد وَميض أحد الانفجارات غرب جرمانا ولا يُعلم ما إذا كانت ناجمة عن تصدّي الدفاعات الجوّية".

وأشار عبد الرحمن إلى أنّ "الصواريخ استهدفت منطقة الكسوة، حيث تتواجد مستودعات أسلحة تابعة للقوات الإيرانية وحزب الله"، مضيفاً أنّه "لطالما تعرّضت هذه المنطقة لضربات جوّية إسرائيليّة".

في 13 نيسان الماضي، تصدّت الدفاعات الجوّية السورية لقصف جوّي إسرائيلي استهدف منطقة مصياف في محافظة حماة بوسط #سوريا وأسقطت صواريخ عدّة، وفق ما أفادت "سانا" التي تحدّثت عن جرح ثلاثة مقاتلين. وقال المرصد السوري وقتذاك أنّ القصف أدّى إلى سقوط "قتلى من المقاتلين الإيرانيّين".

وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفةً مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانيّة وأخرى لـ"حزب الله".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين #نتنياهو صرّح خلال زيارة له إلى تشاد في وقت سابق: "لدينا سياسة محدّدة تماماً: تقويض تجذّر الوجود الإيراني في سوريا وإلحاق الضرر بأيّ جهة تريد الإضرار بنا".

"الموس" وصل للرقبة... وأصالة تعترف!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard