فخّ إيرانيّ للولايات المتّحدة؟

17 أيار 2019 | 17:03

المصدر: "النهار"

مقاتلات على متن حاملة الطائرات الأميركية "يو أس أس أبراهام لينكولن" - "أ ب"

منذ أيّام قليلة، بدأت تتكشّف التقارير الاستخباراتية التي دفعت ربّما الولايات المتّحدة إلى تعزيز قوّتها العسكريّة في الشرق الأوسط. ذكرت صحيفة "النيويورك تايمس" الأربعاء نقلاً عن ثلاثة مسؤولين أنّ صوراً التُقطت من الفضاء أظهرت قيام الإيرانيّين بتحميل صواريخ على متن قوارب صغيرة في الخليج العربي. وفيما أظهرت الصور قطع صواريخ مجمّعة بالكامل، رصدت معلومات أخرى تهديد سفن تجاريّة في المنطقة إضافة إلى احتمال شنّ إيران هجمات على القوّات الأميركيّة في العراق. من جهتها، أشارت صحيفة "ذا غارديان" البريطانيّة نقلاً عن مصدرين استخباريّين إلى أنّ قائد "قوّة القدس" قاسم سليماني اجتمع بقادة من الحشد الشعبيّ قبل ثلاثة أسابيع في بغداد وطالبهم ب "الاستعداد للحرب بالوكالة". 

فعل أم ردّ فعل؟إذا صحّت هذه التقارير التي تزامنت مع الهجمات على أربع سفن قبالة السواحل الإماراتية وعلى محطّي ضخ خطّ أنابيب في السعودية، تكون إيران قد اتّخذت قراراً بالمواجهة غير المباشرة مع الأميركيّين نظراً لاختلال التوازن العسكريّ لصالح واشنطن. بالتالي، يصبح الهجوم الأخير للحوثيّين على محطّتي الضخّ وخبر اجتماع سليماني مع قادة من الحشد لوضعهم في أجواء "حرب بالوكالة"، جزءاً من صورة أوسع. أمّا مدى نجاح حروب الوكالة في تجنيب إيران قصفاً أميركيّاً فيبقى موضع شكّ طالما أنّ وزير الخارجيّة مايك بومبيو هدّد بأنّ بلاده ستردّ على طهران مباشرة في حال وقع أيّ هجوم ضدّ المصالح الأميركيّة على يد طرف ثالث مرتبط بها.
لا يزال الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب يصرّ على تجنّب خوض حرب مع الإيرانيّين، على الرغم من أنّه لا يستبعد وقوعها. وقال المرشد الإيرانيّ الأعلى علي خامنئي إنّه لن تكون هنالك حرب بين إيران والولايات المتّحدة مضيفاً أنّ "مبدأ التفاوض مع واشنطن خاطئ حينما تريد استهداف صواريخنا ونفوذنا الإقليميّ". لكنّ كلام أرفع المسؤولين في كلا البلدين لا يعني أنّ الملفّ ذاهب باتّجاه التهدئة، إذ يبدو أنّ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard