باسيل يتخطى الحريري في مجلس الوزراء؟

15 نوار 2019 | 16:32

المصدر: "النهار"

من اعتصام العسكريين المتقاعدين أمام مصرف لبنان. (الصورة عن AP)

لن تتأخر القوى السياسية والطائفية الممثلة في السلطة والحكومة، في تقويم الوضع بعد إقرار مشروع موازنة 2019 ببنودها القاسية والمؤلمة وما تتضمنه من تقشف على حساب فئات كثيرة من اللبنانيين. الأساس في التقويم هو طبيعة التوازنات التي ستنتج من المناقشات في مجلس الوزراء حول بنود الموازنة، ومن سيتصدر الواجهة السياسية وأي تحالفات ستكون أمام الواقع الجديد، إلى العلاقة مع المجتمع الدولي في ما يتعلق بشروط "سيدر" والاستحقاقات اللبنانية المرتبطة بترسيم الحدود البرية والبحرية والتنقيب عن النفط وغيرها. في خضم هذا الواقع يخرج إلى الواجهة مجدداً إسم جبران باسيل المرشح لتأدية أدوار مركزية في المرحلة المقبلة، وفق مصدر سياسي، خصوصاً في الفترة الفاصلة عن الاستحقاق الرئاسي في 2022.تشكل موازنة 2019 منعطفاً مفصلياً لما سيكون عليه الوضع اللبناني خلال السنوات المقبلة، ليس اقتصادياً ومالياً فحسب، بل في التركيب السياسي الذي سيخضع أيضاً لجراحات تؤسس لممارسة جديدة من الحكم لا تشبه الحياة السياسية التي نشهد تقلباتها وأزماتها اليوم، حيث ينزلق البعض الى مزيد من الخضوع والتبعية لحفظ مصالحه، فيما البعض الآخر من مكونات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard