هل يمكن أن يخسر ترامب انتخابات 2020 بسبب بولتون؟

15 أيار 2019 | 14:06

المصدر: "النهار"

مستشار الأمن القومي جون بولتون يصغي إلى كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب - "أ ب"

حين يكون التصعيد الأميركيّ-الإيرانيّ حاضراً بقوّة في وسائل الإعلام والتحليلات السياسيّة، يكون طيف مستشار شؤون الأمن القوميّ جون بولتون حاضراً بقوة هو الآخر. اليوم، يجذب بولتون مزيداً من الانتباه في وقت يسود التوتّر الخليج العربيّ مع العمليّات التخريبيّة التي طالت أربع سفن تجاريّة بالقرب من الفجيرة الإماراتيّة واستهداف محطّتي ضخ لخط أنابيب نفط في السعوديّة. وعندما كان خبر إرسال قطع بحريّة وجوّيّة إلى المنطقة مسيطراً على الأخبار العالميّة، نقلت صحيفة "نيويورك تايمس" الأميركيّة نيّة الإدارة نشر 120 ألف جنديّ لمواجهة إيران. نفى الرئيس الأميركيّ التقرير واصفاً إيّاه ب "الأخبار الزائفة". لكنّه مع ذلك قال: "هل من الممكن أن أفعل ذلك الآن؟ بالطبع لكنّنا لم نخطّط لذلك بعد". وأضاف: "إذا فعلنا ذلك فسنرسل عدداً أكبر من المذكور بكثير" مشيراً إلى أنّه يتمنّى ألّا يحتاج لوضع خطّة كهذه.

بمقدار ما يصعب فصل لهجة ترامب تجاه إيران عن لجهة وأفكار بولتون تجاهها، يصعب أيضاً دمجها بشكل كامل. فمن المرجّح جدّاً أن يكون الرئيس الأميركيّ مستخدماً نبرة التصعيد نفسها التي استخدمها مع كوريا الشماليّة والتي رآها ناجحة في خفض التوتّر على المدى البعيد فوق شبه الجزيرة الكوريّة، بغضّ النظر عن أيّ موقف لبولتون في هذا الصدد. لكنّ مقاربة الأخير للملفّ الإيراني والتي طبعت جزءاً كبيراً من مسيرته السياسيّة تجعل بصمته في هذه المسألة غير قابلة للشكّ. لذلك، وانطلاقاً من هذا الواقع، لم يكن مستغرباً مؤخّراً أن تتوجّه الأنظار والانتقادات في الصحافة ومراكز الأبحاث الأميركيّة إلى بولتون بالتحديد.كيف يفكّر بولتون؟
يوم أمس، كتبت هيئة التحرير في صحيفة "ذا واشنطن بوست" أنّ سياسة ترامب قد تؤدّي إلى خطرين، أوّلاً تصعيد عسكريّ غير مقصود والثاني عودة إيران إلى مسارها السابق في تطوير برنامجها النوويّ. وفيما دعت الصحيفة ترامب إلى تبنّي مسار ديبلوماسيّ مع إيران، طالبته بتقييد مساعديه المتشدّدين قبل أن يفوت الأوان بالنسبة إلى الحلّ الديبلوماسيّ.
وإذا كانت الصحيفة قد تحاشت ذكر بولتون بالاسم، فإنّ الصحافيّ ماكس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard