في سن الفيل فرص عمل للشباب بدعم من يونيسف

15 أيار 2019 | 12:17

معرض المهن الحرة.

"معرض المهن" في سن الفيل للتوجيه المهني وإيجاد فرص عمل للشباب، نظمته جمعية "مدى" في بلدية سن الفيل، بمشاركة 12 شركة من المنطقة ونحو 300 تلميذ في اليوم الاول، من تلاميذ المرحلة الثانوية وشباب يبحثون عن فرص وظيفية.

 يُقام "معرض المهن" ضمن مشروع "بناء القدرات والتوجيه للشباب في عكار وشمال لبنان وبيروت وجبل لبنان"، وتنفّذه جمعية "مدى" مع جمعية "امباور" غير الحكومية، بدعم من يونيسف وبتمويل من ألمانيا من خلال البنك الألماني للتنمية، والحكومة الهولندية.

 ويهدف المعرض الى توفير توجيه مهني للشباب من مرحلة التعليم الثانوي، وإتاحة فرص الوظائف الشاغرة لمتخرجي أقسام التدريب المهني والباحثين عن عمل.

وتنوعت الشركات المشاركة بين الزراعة، والتعليم، والتجارة، والصحة، ومزودي الخدمات والطعام وغيرها.

وتجول التلاميذ والشباب بين أجنحة المعرض، مشاركين بعدد من النشاطات المُحفِّزة، لتجميع كل ما يلزمهم من معلومات ونصائح مهنية.

 وأقيمت ثلاث ورش عمل في المكان نفسه، وتركزت على عرض مقدمة للمبادئ العامة عن التوجيه وقانون العمل وحقوق الموظفين في بيئة العمل، الى مقدمة للباحثين عن عمل عن سُبُل صياغة السيرة الذاتية، قبل مباشرة البحث عن وظيفة.

 ويشار إلى أنه تم تنظيم خمسة نشاطات مماثلة بنجاح في القبيات، حلبا، المنية، ببنين وطرابلس.

وقالت اختصاصية تنمية الشباب والمراهقين في اليونيسف، أمل عبيد، إن شخصاً من كل 5 أشخاص في لبنان يراوح عمره بين 10 و24 عامًا، أي نحو 20% من مجمل السكان في لبنان هم في سنّ الشباب. ولكوننا نؤمن بدور الشباب قي تنمية مجتمعاتهم، نعمل على تطوير السياسات ودعمها وكذلك البرامج التي تمكنهم من تطوير مهاراتهم التقنية وقابليتهم للتوظيف، إن شراكتنا مع "مدى" و"إمبار" هي ضمن هذا الإطار الاستراتيجي".

واعتبرت الشركات المشاركة بهذا النشاط أن عدداً من التلاميذ يمرون في فترة ضياع لانتقاء مهنتهم المستقبلية مع انتقالهم من المدرسة إلى الجامعة، لذلك "علينا مساعدتهم وارشادهم وتقديم كل الدعم لهم ليختاروا المهنة المناسبة". فيما اكد المشاركون من الشباب على اهمية هذا النوع من النشاطات.



مشروع بناء القدرات

يهدف مشروع بناء القدرات والتوجيه للشباب في عكار والشمال وبيروت وجبل لبنان

إلى دعم الشباب للارتقاء بمهاراتهم وإمكاناتهم المهنية، مما يعزّز فرصهم في نيل عمل أفضل وأداء دور ناشط وفاعل في مجتمعاتهم المحلية، في بيروت الكبرى والشمال وعكار. إلى جانب المهارات الحياتية والتوجيه والمهارات التقنية المكتسَبة خلال دورات التدريب المهني القصيرة المدى والمتعلقة بالتجارة الزراعية، ستساعد 6 معارض للوظائف في تحديد فرص العمل المتاحة في هذه المناطق.

ويتضمن المشروع تعزيز مهارات الشباب في ما يخصّ حملات التوعية والتسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعية، وهذا من شأنه أن يساعدهم في الترويج لمشاريع أو مبادرات تستفيد منها مجتمعاتهم المحلية.

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard