أسباب حرق مكتبة الأب سروج ليست طائفية؟

6 كانون الثاني 2014 | 11:03

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ جديدة قد ﺗﻘﻠﺐ ﺍﻟﻤﻌﻄﻴﺎﺕ ﻓﻲ قضية ﺣﺮﻕ ﻣﻜﺘﺒﺔ " ﺍﻟﺴﺎﺋﺢ " ﻓﻲ ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ ﺍﻷﺏ ﺇﺑﺮﻫﻴﻢ ﺳﺮﻭﺝ. ففي ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻤﻮﻗﻊ "ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺯﻏﺮﺗﺎ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ"، ﻳﻘﻮﻝ ﺟﻮﺭﺝ ﺃﺑﻲ ﺯﻳﺪ، ﺍﻟﻴﺴﺎﺭﻱ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻭﺻﺪﻳﻖ ﺍﻷﺏ ﺇﺑﺮﻫﻴﻢ ﺳﺮﻭﺝ، ﺃﻥ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺣﺮﻕ المكتبة ﺣﺼلت ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ ﺑﺤﺘﺔ ﻭﺃﻻ ﺧﻠﻔﻴﺎﺕ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ تقف وراء المسألة، ذلك اﻥ "ﺍﻟﻤﻌﻄﻴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺗُﺸﻴﺮ ﺍﻟﻰ ﺃﻥ مرجعية ﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ ﻭﻟﺒﻨﺎﻥ ﺗُﺮﻳﺪ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ الذي يضمّ المكتبة ﻷﺟﻞ ﺍﻹﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ، علماً ان ملكية المبنى تعود ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺃﺳﻌﺪ ﺻﻠﻴﺒﺎ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﺓ ﻣﺰﻳﺎﺭﺓ ﻗﻀﺎﺀ ﺯﻏﺮﺗﺎ".

ﻭكان ﺍﻷﺏ ﺳﺮﻭﺝ قد ﺭﻓﺾ ﺍﻟﺘﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺳﻨﺪ ﺍﻹﻳﺠﺎﺭ ﺍﻟﺬﻱ يعود الى ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺳﻨﺔ. ويضيف ابو زيد: "ﻟﺘﺘﻢ ﺻﻔﻘﺔ ﺍﻟﺒﻴﻊ، ﺇﺳﺘﻐﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺮﺟﻊ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻳﺎﺩﻱ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﻟﻠﻘﻴﺎﻡ ﺑﺎﻹﺣﺮﺍﻕ ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﻭﺻﻠﻮﺍ ﻣﻊ ﺍﻷﺏ ﺳﺮﻭﺝ ﺍﻟﻰ ﺣﺎﺋﻂ ﻣﺴﺪﻭﺩ، ﻣﻊ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺃﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺻﻠﻴﺒﺎ ﺣﺎﻭﻝ ﻣﺮﺍﺕ عدة عرض مبالغ كبيرة على الاب سروج لإخلاء المكتبة".
تطرح اتهامات ابو زيد فرضية جديدة لابعاد حرق المكتبة الذي كاد ان يشعل فتنة طائفية في طرابلس وخارجها، وهي اتهامات لابد ان تؤخذ في عين الاعتبار في التحقيق الذي عليه وحده ان يوضح الخلفية الحقيقية للحريق الذي كان مقدراً لنيرانه ان تتعدى حدود المكتبة، لولا تدارك الوضع! 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard