الراعي خلال قداس عن راحة نفس البطريرك صفير: نخسره أيقونة لكننا نربحه شفيعاً في السماء

12 نوار 2019 | 10:31

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

البطريرك صفير (أرشيف النهار).

قُرعت أجراس كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في #بكركي وأجراس كنائس لبنان، عند العاشرة من صباح اليوم حزناً على وفاة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس #صفير، ورفعت الصلوات لراحة نفسه في قداديس الأحد.

وترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس #الراعي القداس في بكركي، رفع فيه الصلاة لراحة نفس الراحل، عاونه فيه المطرانان حنا رحمة وبولس الصياح، بمشاركة السفير البابوي المونسنيور جوزيف سبيتيري والقائم بالأعمال إيفان سانتوس، النائب البطريركي المطران رفيق الورشا، الأباتي انطوان خليفة ولفيف من الكهنة، في حضور شقيقة الراحل ميلاني بريدي وعائلته والأقارب، رئيس "مؤسسة البطريرك صفير" الياس صفير وحشد من الفاعليات والمؤمنين.

وقال الراعي: "بالألم الشديد والرجاء المسيحي نقدم هذه الذبيحة الإلهية لراحة نفس أبينا المثلث الرحمة البطريرك صفير الذي انتقل إلى بيت الآب في السماء، عند الساعة الثالثة من فجر اليوم الأحد، وهي الساعة التي قام فيها ربنا يسوع من الموت"، متوجّهاً بالتعازي إلى "المطارنة أعضاء سينودس كنيستنا المارونية وكل إكليروسها وشعبها في #لبنان والمشرق وبلدان الانتشار، ولا سيما الأحباء الذين كنّا على موعد معهم لزيارتهم في هذه الأيام في بلدان إفريقيا الغربية والشمالية والوسطى وعلى رأسهم راعي الأبرشية هناك المطران سيمون فضول. كما نعزي شقيقات أبينا المثلث الرحمة وعائلاتهن وسائر ذويهم وأنسبائهم الاحباء وآل صفير".

وطلب الراعي من "المطارنة والكهنة أن يقدموا الذبيحة الإلهية لراحة نفس صفير في قداسات هذا الأحد، ويرافقوه بصلواتهم، فيما هو يحضر أمام العرش الإلهي حاملا أعماله الصالحة الوفيرة، مع حياته النقية التي قدستها النعمة الإلهية كل يوم". وطلب من "المرضى وسائر المتألمين أن ينضموا بأوجاعهم إلى صلواتنا"، مضيفاً: "في هذا الكرسي البطريركي، الذي عاش فيه 63 سنة متواصلة كاهنا واسقفا وبطريركا وكردينالا، نخسره أيقونة، لكننا نربحه جميعنا شفيعا في السماء".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard