أرشيف "النهار" - ليس هذا تمهيدا لالغاء الطائفية السياسية

13 أيار 2019 | 06:30

بيروت - ساحة الشهداء (أرشيفية).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه غازي العريضي في "النهار" بتاريخ 9 شباط 1995، حمل عنوان "ليس هذا تمهيدا لالغاء الطائفية السياسية".
نعود الى موضوع الغاء الطائفية السياسية لنؤكد: 1- ان ابداء الرأي فيه لا يهدف الى افتعال مشكلة مع احدكما يتوهم بعضهم. 2- ان تناوله يأتي من زاوية حقنا كمواطنين ومسؤولين في ابداء الرأي حيال القضايا الوطنية. 3- اننا نعتبر اننا نقوم بواجب دعانا الى القيام به المسؤولون وهو واجب الحوار وابداء الرأي لاغناء النقاش والوصول الى الالية الفضلى التي يمكن اعتمادها لتحقيق الهدف المنشود. 4- ان مجرد الدعوة الى الحوار والرغبة في الوقوف على اراء الاحزاب والهيئات والاطراف السياسية المختلفة والمواطنين هي في ذاتها تعبير عن رغبة في ممارسة الديموقراطية التي من ابسط مقوماتها رحابة الصدر والاستعداد لتقبل اراء الآخرين والتعامل معها بموضوعية سواء اكانت معارضة ام متحفظة ام حريصة على تصويب المسار حرصها على الغاية. ام موالية. 5- ان الطائفية السياسية يجب ان تلغى ليس فقط لان الدستور نص على ذلك بل لان بقاءها يشكل معضلة امام تطور لبنان. وقد كلف ادراج هذا البند في وثيقة الوفاق الوطني الكثير من الوقت والتضحيات. ولو لم تأت التسوية الطائفية - نسبة الى الطائف - على ذكر هذا الامر لكنا اصررنا على رأينا وطالبنا بالعمل على الغاء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard