70 ألف لبناني يعانون من قصور القلب... كيف "تقوّي قلبك رغم قصوره"؟

10 نوار 2019 | 17:58

ماذا تعرف عن قصور القلب؟

"تشير الإحصاءات إلى أن 2 % من سكان العالم يعانون من قصور عضلة القلب والذي تزيد نسبة الإصابة به مع تقدّم السنّ إلى ما بعد الستين سنة، كما يعاني منه في لبنان أكثر من سبعين ألفاً، ويسجَّل سنوياً دخول ما يزيد على 11000 حالة إلى المستشفيات، تغطي وزارة الصحة منهم ما يزيد على 40 %". هذا ما كشفه وزير الصحة الدكتور جميل جبق خلال إطلاق الحملة الوطنية للتوعية من قصور عضلة القلب بالتعاون مع الجمعية اللبنانية ونقابة الممرضات والممرضين وشركة Novartis.

وفق جبق "بالرغم من هذا الواقع الصعب، لا يمكن الإنكار بأن تثقيف المرضى ومقدمي الرعاية يحسن من نوعية الحياة ويقلّل من الاستشفاء، على أن يقوم كل المعنيين بدورهم بالشكل الصحيح، وأولهم المريض لجهة الوقاية بالغذاء والرياضة والدواء والإستشفاء من دون تأخير. كما يلعب اختصاصيو التغذية والصيادلة والأطباء والممرضون دوراً أساسياً في العلاج".

مضيفاً "أن الأهم من كل ذلك يبقى دور المريض من خلال التناول السليم والدقيق للأدوية واعتماد نظام غذائي يناسب حاله، واتّباع نمط حياة صحي تحتل الرياضة فيه حيزاً مهماً. ستواصل وزارة الصحة جهودها لدعم الجمعيات المعنية والحملات المهتمة بالتوعية والإرشاد. لذلك المطلوب من هذه الحملة بذل كل جهد ونشاط لتثقيف وإرشاد المواطنين ميدانياً عبر اللقاءات والندوات وزيارة الجامعات والنوادي الثقافية والصحية، وكذلك إعلامياً بهدف الوقاية من الإصابة بقصور عضلة القلب وآثاره والتخفيف من حدّة العوارض والمخاطر". 

من جهته، أوضح مدير وحدة العناية القلبية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية الدكتور هادي سكوري، أن الهدف "من الحملة هو الحدّ من الدخول المتكرر إلى المستشفيات، والتأكيد على أن المريض هو جزء كبير ومهم من العلاج، وتحسين الإجراءات العلاجية والتثقيف الطبي لفهم المرض والتعايش معه بطريقة صحية وسليمة، وتكثيف البرامج التوعوية العامة التي تشرح عن ضعف عضلة القلب بطريقة مبسطة".

وشدد سكوري على أن "الأهم هو تأسيس أرضية مشتركة لفهم هذا المرض الذي إذ لم يعالج بالطريقة الصحيحة قد يتهدد الحياة، وقد أوضحت الدراسات أن تقيّد المريض بإرشادات الطبيب والإلتزام بأخذ العلاجات قد يخفف من دخوله المتكرر إلى المستشفى والحدّ من المضاعفات والوفيات".

ورأى أن "اعتماد أسلوب صحي للمساهمة في إدارة أفضل للمرض في لبنان أمر ضروري، واعتبار معالجة قصور القلب من الأولويات الصحية العالمية والوطنية لتخفيف العبء الكبير على المريض وأهله والجهات الضامنة".

أما نقيبة الممرضات والممرضين الدكتورة ميرنا ضومط فقالت إن "انطلاق حملة التوعية من أمراض القلب له أهميته ورمزيته من الناحية العلمية ومن ناحية الإجراءات والمعالجات التي يُعهد بها إلى الفريق الصحي وأحد أركانه الممرضات والممرضون. كما في أقسام الطوارئ والعناية المركزة، يكتسب دور العاملين في التمريض في أقسام أمراض القلب أهمية كبرى شأن دورهم في التوعية والتثقيف والإسعاف والإنقاذ". 

بدوره، أشار رئيس الجمعية اللبنانية لأطباء القلب الدكتور أنطوان سركيس إلى تفاصيل حملة التوعية التي ستشمل التثقيف الدوري لأطباء القلب وللأطباء المتمرنين، ومحاضرات توعية للمرضى عبر الأطباء في كافة المناطق اللبنانية، ونشاطات طبية تتضمن فحوصات دم ومعاينة مجانية وصوراً صوتية لعضلة القلب. ولفت إلى أن الجمعية ستقوم بنشاط رمزي رياضي من خلال السير في الجبال في منطقة الشوف بمشاركة عدد من المصابين الذين يعالجون من مرض قصور القلب، وذلك للتشجيع على ممارسة هذه الرياضة وتسليط الضوء على فوائدها".

ولكن ماذا أعراض قصور القلب؟ 

تتمثل أعراض قصور القلب بـ:

* زيادة في الوزن

* إرهاق مزمن

* ضيق في التنفس

* صعوبة في النوم

* سعال مزمن

*تعب وإرهاق وشعور بالإحباط

*تورّم في الكاحلين أو القدمين أو البطن

*فقدان الشهية والغثيان،

* تسارع دقّات القلب.

أما أبرز الإجراءات الوقائية فتتركز على اتّباع خطوات محددة باعتبار أن الإصابة بقصور عضلة القلب لا تعني عدم القدرة على التمتع بالحياة اليومية والقيام بوظائفه الإعتيادية، بل تعني أنه يجب إدخال بعض التعديلات على أسلوب الحياة بما يناسب حاجات القلب.

من هنا أهمية الإجراءات الوقائية وأهمها:

- الحدّ من كمية السوائل التي يتم تناولها

- إتباع نظام غذائي صحي يراعي وضع القلب

- تجنب العادة السيئة بإضافة الملح إلى الطعام

- تناول الأدوية بشكل منظم ووفق وصفة الطبيب للحصول على أفضل النتائج الممكنة من العلاج.

ومن المهم جداً اتّباع إرشادات الطبيب أو الممرض/ة بتناول الدواء – مثل عدد حبات الدواء يومياً، ومعدل تكراره، وما إذا كان يتم تناوله مع وجبات الطعام أو لا. كما على المصاب بقصور عضلة القلب أن يقيس وزنه يومياً وإعلام الطبيب في حال زاد الوزن كيلوغرامًا ونصف كيلوغرام إلى كيلوغرامين في مدة يومين. كما يجب فحص الضغط يومياً ومعدل ضربات القلب، والامتناع عن التدخين، والتوازن بين الراحة والنشاط أو الحركة كحلّ هو الأنسب لمريض ضعيف عضلة القلب، وتجنب كثرة الكحول.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard